عالمي دولي

السبت,9 أبريل, 2016
كاميرون: أنا لم احسن التصرف

الشاهد_ قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون السبت، إنه كان ينبغي له التصرف على نحو أفضل فيما يتعلق بالتدقيق في الترتيبات الضريبية الخاصة بعائلته، ووعد باستخلاص الدرس بعد التغطية الإعلامية السلبية للأمر وانطلاق مطالبات باستقالته.

وبعد أربعة أيام وأربعة بيانات مختلفة بشأن ورود اسم أبيه الراحل في “أوراق بنما”، قال كاميرون يوم الخميس الماضي إنه كان يمتلك يوماً حصة في صندوق خاص بوالده للمعاملات الخارجية (أوفشور)، وإنه ربح منه، مما أطلق دعوات تناديباستقالته.

وقال كاميرون السبت بعد اجتماع في لندن مع أعضاء من حزبه حزب المحافظين “حسناً. لم يكن أسبوعاً عظيماً… أعرف أنه كان ينبغي أن أتصرف مع الأمر بطريقة أفضل. كان بوسعي أن أتصرف بطريقة أفضل. أعرف أن هناك دروساً يمكن استخلاصها وسأتعلم منها.”

وكان كاميرون قد قال في مقابلة مع تلفزيون (آي.تي.في نيوز)، إنه كان يمتلك أسهماً في صندوق بليرمور في بنما لكنه باعها عام 2010 قبل أن يصبح رئيساً للوزراء.

وقال للمحطة التلفزيونية “امتلكنا 5000 وحدة في صندوق بليرمور الاستثماري، وبعناها في يناير 2010.

كانت قيمة تلك الأسهم تقدر بنحو 30 ألف جنيه استرليني… دفعت ضريبة دخل على توزيعات الأرباح. كانت هناك أرباح عليه لكنها كانت ضمن حد الإعفاء الضريبي من الأرباح الرأسمالية فلم أدفع ضريبة أرباح رأسمالية.”

وورد اسم إيان والد كاميرون بين عشرات الآلاف من الأسماء التي ظهرت في أوراق مسربة من مؤسسة موساك فونسيكا للاستشارات القانونية ومقرها بنما، وتكشف كيف يتمكن الأغنياء وأصحاب النفوذ في العالم من إخفاء ثرواتهم وتجنب الضرائب.

وفي بيان يوم الثلاثاء قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، إن كاميرون وزوجته وأبناءهما لا ينتفعون بأي صناديق استثمار مالية في الخارج في الوقت الحالي.

وقال متحدث باسم كاميرون في اليوم التالي “لا توجد صناديق استثمار خارجية سينتفع منها رئيس الوزراء أو زوجته أو أبناؤهما في المستقبل.”

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.