أهم المقالات في الشاهد

الخميس,11 فبراير, 2016
قيادي في حزب المرزوقي يحذر من “الاستبداد” بالديمقراطية متناسيا الدستور!!!

الشاهد_تشكل في نهاية السنة الفارطة حزب حراك تونس الارادة كتعبيرة سياسية جديدة يتزعمها الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي تجمع شتات المؤتمر من اجل الجمهورية و بعض القياديين من الصفوف الثانية و الثالثة في احزاب اخرى مثل الجمهوري و التكتل من اجل العمل و الحريات و غيرها الى جانب عدد من المستقلين و لا تزال اهداف الحزب حتى الان غامضة ناهيك عن هياكله خاصة في ظل اتجاه المرزوقي بشكل شبه كلي للحديث في الشأن العربي بعيدا عن الشأن الداخلي التونسي.

 

تركيبة اعضاء الهيئة السياسية الجديد لحزب المنصف المرزوقي خلفت جدلا كبيرا في الأوساط الاعلامية و السياسية و حتى بين انصاره و زادت تصريحات بعضهم بين الحين و الآخر في اثار جدل من نوع آخر و في آخرها تحذّير عضو الهيئة السياسية للحزب عبد الواحد اليحياوي في حوار صحفي لاحدى الصحف الالكترونية ممّا أسماه الاستبداد بالديمقراطية في ظلّ التحالف الحكومي الحالي الذي يجمع بين حركتي نداء تونس و النهضة.

 

اليحياوي الذي استقال مؤخرا من الحزب الجمهوري وأعلن التحاقه بالمبادرة السياسية للرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي أكّد أنّ هذا الأخير من المنتظر أن يكون الراعي للتجربة الجديدة من الناحية الاعتبارية والرمزية،مفيدا بأنّ هذا الكيان الوليد يصنف ضمن خانة العائلة الديمقراطية الاجتماعية التي تسعى لبلورة خيار آخر يكون بديلا للائتلاف الحاكم الحالي الذي تتزعمه النهضة والنداء.

 

و اذا كانت الطموحات السياسية لليحياوي و لحزب المرزوقي مشروعة في ظل حالة الديمقراطية و التعددية التي يضمنها الدستور التونسي الجديد فان تحذيرات اليحياوي و تصريحاته تتناقض مع نفسها شكلا و مضمونا ليتواصل منطق “العبث بالراي العام” من اجل الانتصاب السياسي بدون برامج حقيقية تنفع التونسيين.