أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,22 يوليو, 2016
قيادي في إتحاد الشغل يطالب برئيس حكومة “يضرب بالصباط” و بمواصفات بوتين

الشاهد_جدل كبير في تونس هذه الأيام حول إستقالة رئيس الحكومة الحالي الحبيب الصيد أو سحب الثقة منه في البرلمان بالتزامن مع إنتهاء الشوط الأول من مشاورات تفعيل مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية بإمضاء “إتفاق قرطاج” في إنتظار إنطلاق شوط ثان من المشاورات يتعلّق بالتركيبة الحكوميّة و بإسم خليفة الصيد الذي تختلف حوله الرؤى.

بعض الأحزاب السياسية و المنظمات الوطنيّة الممضية على “إتفاق قرطاج” قدّمت تصوّرها و شروطها بشأن شخص رئيس حكومة الوطنيّة و برز في الموضوع بعض التناقض بينها و بعضها مثير للإهتمام على غرار ما ورد على لسان الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بلقاسم العياري الذي قال إن الوضع السياسي في تونس يتطلب رئيس حكومة “يضرب الصباط” والوزراء ياقفوا قدامه بـ”Garde-à- vous” ويكون صاحب شخصية قوية تعمل على خدمة تونس، مُستشهدا بعديد الأنظمة التي نجحت في فرض الانضباط مثل روسيا التي شهدت نقلة نوعية مع بوتين.

ودعا العياري في تصريح إذاعي، الحبيب الصيد إلى الاستقالة والخروج من الباب الكبير، قائلا ان الوضع الذي تمر به تونس لا يتطلب توجهه لمجلس نواب الشعب وخسارة مزيد الوقت من خلال تقديم طلب منح الثقة لحكومته مشيرا إلى أن الاتحاد العام التونسي للشغل يحترم رئيس الحكومة وليس هناك أي صدام معه رغم التجاذبات السياسية والإضرابات التي شهدتها بعض القطاعات.