حواء

الثلاثاء,19 يوليو, 2016
قناة بريطانية تدافع عن مذيعتها المحجبة ضد صحافي عنصري

الشاهد_ ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن القناة الرابعة احتجت على تعليقات صحافي على إرسالها مذيعة تلفزيونية مسلمة لتغطية أحداث مدينة نيس.

ويشير التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، إلى أن كيلفن ماكينزي كتب في صحيفة “صن”، معبرا عن دهشته وشجبه؛ لإرسال القناة الرابعة فاطمة مانجي، التي ظهرت في تقاريرها بالحجاب.

وتورد الصحيفة نقلا عن ماكينزي، الذي عمل محررا في “صن”، قوله إن ظهور مانجي “غير مقبول”، و”مضر”، وإنه “لم يصدق ما رأته عيناه”.

ويلفت التقرير إلى أن القناة الرابعة “تشانال فور” وصفت تصريحات ماكينزي بأنها “تصل إلى جريمة الكراهية الدينية”، حيث قالت القناة: “من الخطأ الحديث عن منع صحافية مؤهلة من إعداد تقارير عن قصة بحد ذاتها في يوم معين بسبب انتمائها الديني، وفاطمة مانجي هي صحافية حائزة على جوائز”، وأضافت القناة أن “التعليقات التي صدرت اليوم في (صن) مضرة، وغير مقبولة بالمطلق”.

وتفيد الصحيفة بأن البارونة المسلمة سعيدة وارسي ردت على مقال ماكينزي، في تغريدة أرسلتها إلى محرر صحيفة “صن” توني غلاغار، قالت فيها إن عموده الصحافي “مثير للانقسام”.

وينوه التقرير إلى أن ماكينزي قال إن “المذيعة لم تكن واحدة من المذيعين الأساسيين- مثل كريشنان غورو- ميرثي، ومات فراير، وكاثي نيومان- لكنها شابة تلبس الحجاب”، وتساءل قائلا: “هل كان مناسبا لها أن تظهر أمام الكاميرا عندما كانت هناك مذبحة قام بها مسلم؟”، وتساءل أيضا: “هل قصد من ظهورها تركيز الصورة في أعين المشاهدين العاديين، بصفتها رمزا لعبودية المرأة في دين عنيف يسيطر عليه الرجل؟”.

وتختم “إندبندنت” تقريرها بالإشارة إلى قول ماكينزي: “هل كانت القناة الرابعة ستستخدم مراسلا هندوسيا لنقل وقائع المذبحة في المعبد الذهبي في أمريتسار؟ طبعا لا”.