الرئيسية الأولى

الأحد,6 مارس, 2016
قمة الابتذال ..

الشاهد_حتى يتسنى له استثمار الجدل الذي اثاره تصنيف وزراء الداخلية العرب لحزب الله وتأرجح الموقف التونسي بين الرافض والقابل على مضض ، وبين العازف عن التصنيف وعن حزب الله طبعة ما بعد مقاومة العدو الصهيوني ونسخة مقاومة الثورة السورية ، عمد موقع الجريدة لصاحبه نورالدين بن تيشة الى عملية تزوير ماجنة حين سحب احد مقاطع الفيديو من “يويتوب” والقى به فوق موقعه ثم حرر خبرا يوحي بان الفيديو جديد ، المقطع تعرضت فيه الاعلامية التونسية التي اعلنت تشيعها كوثر البشراوي الى الحركات الاسلامية بالطعن ، وخصت حركة النهضة بابشع انواع النعوت ، ووصفت محنهم وتأريخم في المعارضة بالزيف واكدت ان لا صاحب لهم و أن ما تهجمت على الثورة التي قالت انها قسمت ظهرنا وانها غير مباركة .

 


الفيديو يعود الى اواخر 2014 خلال نزول كوثر البشراوي ضيفة على برنامج حوار اليوم الذي يبث على القناة السورية ، اقتطعه بن تيشة والف حوله خبرا وارفقه بطريقة توحي بان التصريحات جديدة ، حتى تعاضده في تخصيب حالة الجدل القائمة في البلاد ، لكن الغريب ان الفيديو غير موجه للحكومة التونسية ولا الى وزير الداخلية ووزير الخارجي الذين يدور حولهم جدل التصنيف ، وانما وجه لثلب حركة النهضة حتى يقحمها في هذه الجلبة التي عمقت الهوة بين النخبة والشعب ، حيث غردت بعض النخب النافذة بعيدا عن باحة المجتمع التونسي .

 


فيديو قديم ، يتم تزويره على القراء من اجل جني ارباح عابرة ومخجلة ، تتعرض فيه صاحبته الى الحركة التي تعتبر صمام امان الانتقال الديمقراطي واحد الضمانات الكبيرة لبقاء ثورة الحرية والكرامة على السكة ، ثم تتجنى فيه على الثورة التونسية وتصفها بالبشع الاوصاف ..اذا كنا نفهم دوافع طعن بن تيشة وزملائه في النهضة ونراعي الفوراق الوطنية والمواطنة ، فانه ليس من مبرر لاشاعة بما يشين الثورة ويجرح هيبتها ويبخس شهدائها .

 

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.