الرئيسية الأولى

الأحد,22 مايو, 2016
قطر تدعم جيشنا الوطني وقواتنا الأمنية ..

الشاهد_ يرغب البعض في اجترار حادث عابر لعقود ويعمل على استثمار الجنائز بشكل بشع ثم يشنع بالتطرق الى مؤامراته بل وجرائمه اكثر من مرة ، وكأنه احتكر حق التصرف في كل المعطيات ودون ضوابط زمنية ثم مكن غيره من فرصة واحدة يذكر فيها كوارثه وبشكل عابر ، اما تكرارها للافادة والوقوف عندها فيعتبر نيلا ممنهجا منه ومن شراكائه ، اقول هذا لأن العديد ممن تورطوا في استهداف الثورة التونسية وعملوا على اسقاط تجربة الانتقال الديمقراطي بات و كأن جرائمهم محصنة بحكم التقادم ولا يجب فتح ارشيفهم والتعرض الى افعالهم ،

يحتجون على ذكر جرائمهم دون ان يخرج احدهم ويقدم اعتذاره بشكل رسمي ،اعتذار ليس للضحايا ولكن لتونس وثورتها وحلمها ، لقد سبق وشنعوا بقطر واعتبروا علاقة بلادنا بها مثلبة يجب تلافيها وسوقوا في اعلامهم الى الغول القطري وقدموا الدوحة في ثوب امبراطورية باطشة وقيادتها وكأنها حالة انصهار بين ” CIA- KGB Mossad – ” ، ولم يتوقفوا عن ذلك الا بعد ان تنحى خصومهم عن السلطة ، لتصبح الدوحة فجأة دولة صديقة شقيقة ساعدت تونس في محنتها وبالغت في المساعدة ، وسوف لن ننسى ذلك المشهد المذل بل المرعب لأحد اكبر المتزعمين والمسوقين لفوبيا قطر والمشنعين بقياداتها ، لن ننسى وقوفه الذليل بين يدي والدة امير البلاد الشيخة “موزة” يسترق نظرات العطف ينزف الذل من جنباته ، هناك وهناك فقط اكتشفنا كمية اللؤم التي يحملها هؤلاء وقدرتهم على المدح والذم في وقت قصير ودون اي تغييرات تطرأ على الممدوح والمذموم .

تطورت علاقتنا مع قطر و اصبحت اكثر من شقيقة ، و رأينا الجموع التي رفعت في وجه الامير حمد شعار ” degage ” يثمنون الدور القطري ويشيدون بعلاقة بلادنا بالدوحة ويؤكدون على عمق اواصر الاخوة بين البلدين الشقيقين ، وخرج الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية معز السيناوي ليعلن ان دولة قطر ستدعم الجيش الوطني والقوات الأمنية بمعدات لمكافحة الإرهاب ، وعمت البشرى ولم تخرج علينا الاصوات النشاز لتحذر من الصفة المشبوهة وتتحدث عن اخبار وافدة من دول صديقة اكدت ان قطر سوف تدس اجهزة تنصت في المعدات التي ستدعم بها الجيش والامن وتكون بذلك قد احكمت قبضتها على اسرار الدولة لتسقط سيادة تونس الى الابد ، ولم نر شعارات امام مجلس النواب تندد بالمساعدة وتطالب بمحاكمة السلطة القائمة بتهمة التآمر مع قطر مثلما فعلت سلطة زعيمهم الملهم سفاح رابعة العدوية .

و اذْ نشيد بالتعاون بين دولتنا ودولة قطر ونثبت دور الدولة الخليجية الريادي في مساعدة تونس وثورتها حين تآمرت عليها بعض الدويلات المتحالفة مع مخلفات ايديولوجية داخلية ، نقف هنا لنذكر الجميع بما سبق ونسجل هذه اللحظة ونطوي صفحة الماضي ونعتبر ان القوم فتح الله عليهم وثابوا الى رشدهم ، ونبالغ في التذكير لأن البعض سوف ينقلب على عقبيه حال تغيرت خارطة الحكم في تونس ، حينها سيعودون الى شيطنة قطر ، عندها تصبح المصيبة ليست في عقدهم ومؤامراتهم بل في ذاكرة المجتمع الضعيفة .

نصرالدين السويلمي