أخبــار محلية

الجمعة,24 يونيو, 2016
قرار تحفظي بخصوص الكنيس اليهودي بتطاوين

الشاهد _ أكد المشرف على التراث بولاية تطاوين علي الثابتي أن وزارة الثقافة والمحافظة على التراث أصدرت يوم 15 جوان الحالي قرارا تحفظيا بخصوص الكنيس اليهودي الكائن بوسط مدينة تطاوين.

وبين علي الثابتي في تصريح لـ (وات) أن المعهد الوطني للتراث يعمل حاليا على إعداد ملف متكامل عن هذا المعلم الديني التاريخي، لضمه إلى بقية المعالم التاريخية التابعة للمعهد “حتى نتمكن من رصد اعتمادات مالية لصيانته حسب قوله.

وتبدو الملكية العقارية لهذا الكنيس شائكة ومعقدة، وفق الثابتي، مضيفا بالقول: “فوت كبير أحبار اليهود بتونس في هذا المعلم لصالح أحد المواطنين بجهة تطاوين، وتقدم هذا الأخير بمطلب إلى بلدية تطاوين بهدف هدم المعلم وبناء مركز تجاري على أنقاضه”. وأفاد الثابتي أن مصالح التراث بالجهة اعترضت على تغيير وضعية هذا المعلم، وأصدرت قرار تحفظيا في الغرض كخطوة أولى، في انتظار استكمال بقية الملف لضم الكنيس إلى ملكية المعهد الوطني للتراث.

هذا المعلم اليهودي المتفرد في الجهة، يقع في قلب أسواق المدينة، ويمسح حوالي 240 مترا مربعا، كما يعود تاسيسه إلى بداية القرن العشرين ،حين استوطنت مجموعة من اليهود مدينة تطاوين. وقد قامت بلدية المكان مؤخرا بتركيز أعمدة خشبية لحمايته من السقوط .

وكان المندوب الجهوي للثقافة والمحافظة على التراث بتطاوين وناس معلى، أكد أن وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث سنيا مبارك، أصدرت، منتصف الشهر الجاري، قرارها التحفظي على الكنيس اليهودي الكائن بمعتمدية تطاوين الجنوبية، وذلك نظرا إلى القيمة الأثرية والتراثية التي يكتسيها هذا الكنيس اليهودي، مما يقتضي المحافظة عليه.