تحاليل سياسية

الأحد,14 فبراير, 2016
قرار التدخّل العسكري في ليبيا لم يتّخذ بعد و مساعي تونسيّة لحلّ سياسي

الشاهد_بات موضوع ضربة عسكرية دولية وشيكة على الجماعات الإرهابية في ليبيا يستحوذ على جزء واسع من إهتمامات التونسيين ربّما أكثر حتى من الليبيين أنفسهم وسط تضارب في المواقف من الضربة الدولية المحتملة، و إلى ذلك تعتبر تونس أكثر المعنيين بارتدادات الضربة المفترضة لا فقط بحكم الجوار لليبيا و لكن بحكم هشاشة الوضعين السياسي و الأمني.

 

وزير الخارجيّة التونسي خميس الجهيناوي قال قبل سفره إلى الجزائر أمس السبت “إن الحكومة التونسية، وضعت كل الترتيبات في حالة اندلاع حرب في ليبيا”. مشيرا إلى “أنه تم تشكيل لجنة وطنية، تحت إشراف وزارة الخارجية” وأوضح أن هذه اللجنة تناولت بالدرس انعكاسات تفجر الوضع في طرابلس، لا على تونس فقط، بل على كامل المنطقة المغاربية، وقد انتهت هذه اللجنة إلى وضع “خطة طوارئ” في حالة حصول المكروه. وأنه بالتالي لا داعي لما سمّاه بحالة الهلع التي بدأنا نلاحظها، وكأن الحرب على الأبواب معتبرا أن حصول حرب في ليبيا ستكون له تداعيات سلبية على استقرار تونس والمنطقة ككل. ولمزيد التنسيق إقليميا وعربيا، أكد الجهيناوي أن يؤدي بداية من اليوم زيارة للجزائر، كما سيزور قريبا المغرب.

الجهيناوي كشف في حديثه الصحفي أن الوضع في ليبيا سيتصدر اللقاءات التي سيجريها بداية من اليوم السبت مع المسئولين في الجزائر، مشدداً على أن التنسيق بين البلدين متقدم جدا حول هذا الملف الأمني الخطير، موضحاً أن هناك تطابقاً في وجهات النظر في ما يتصل بالطريقة المثلى لتسوية الأزمة الليبية.

من جانب آخر إعتبر وزير الخارجية التونسي أن على المجتمع الدولي تكريس كل جهوده من أجل الوصول إلى حل سياسي، يجنب ليبيا والمنطقة هزات ستكون كارثية في حالة حصولها، وهو ما تعمل دول المنطقة على تفاديه، من خلال دعم المسار السياسي الحالي، والمتمثل في الوصول إلى إعلان حكومة السراج، والتسريع بانتقالها لطرابلس، حتى تكون الممثل الشرعي للدولة الليبية، وطرف تتعامل معه كل بقية دول العالم مستبعدا حصول عمل عسكري في المنظور القريب، مشيرا إلى أن الحديث عن سيناريو حصول تدخل عسكري في طرابلس، لا يعني أن طبول الحرب بدأت تدق، وأن هناك تسليماً أو قراراً تم اتخاذه في هذا الشأن وكشف في هذا الإطار، عن وجود مفاوضات تجريها تونس مع الدول الفاعلة والمعنية بالتدخل العسكري، من أجل تقريب وجهات النظر، والعمل خاصة على التسريع بإعلان حكومة السراج، التي ذكر أنها مازالت تواجه صعوبات، وفق تعبيره.