رياضة

السبت,24 سبتمبر, 2016
قرارات غير منتظرة للجامعة.. هل تسهم في تطوير كرة القدم في تونس؟

اتخذ مكتب الجامعة التونسية لكرة القدم المجتمع أمس عدّة قرارات أهمّها تعيين يوسف الزواوي مديرا فنيا وطنيا و يساعده الصغير زويتة وإقرار عدم المشاركة في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين2018 و المشاركة فقط في حال لم يكن المنتخب الوطني مشاركا في تصفيات كاس العالم إضافة إلى تخصيص نصف المداخيل المالية لمقابلة المنتخب الوطني التونسي ضد المنتخب الغيني في المنستير يوم 9 اكتوبر2016 لفريق الاتحاد المنستيري مجازاة لجماهيره التي استقبلت المنتخب على امتداد السنوات الفارطة وقد خصصت الجامعة 8500 تذكرة للمقابلة.


وقد لاقت هذه القرارات استحسان عند الشارع الرياضي ووسائل الإعلام خاصة مع تواصل مسلسل الفراغ في الإدارة الفنية للجامعة ونحن نقبل على موسم مهمّ في تاريخ الكرة التونسية حيث يشارك المنتخب التونسي لكرة القدم في كأس إفريقيا 2017 في الغابون في الشتاء المقبل وسيكون المنتخب أيضا مرشّح بارز للتأهل لكأس العالم القادم نظرا للمجموعة السهلة نسبيا التي وضعته فيها القرعة وهذا ما جعل الجامعة تقرر عدم المشاركة في تصفيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين التي تقوم كل سنتين وذلك لفسح المجال امام المنتخب الاوّل للتركيز على تصفيات كأس العالم ونهائيات كأس إفريقيا خاصة وأنّ البطولة الوطنية تعتبر العمود الأساس للمنتخب التونسي بعد عودة الفرجاني ساسي وأنيس البدري وبلال المحسني وأيمن بن محمد للعب في البطولة الوطنية.

المدير الفني الجديد –القديم– للجامعة المدرب يوسف الزواوي قال في حوار للشاهد إن هذا الموسم مفصلي في مسيرة كرة القدم التونسية مؤكدا أن الجامعة في حاجة ماسّة للإدارة الفنية خاصة أننا نمرّ بفترة دقيقة أملتها عدّة ظروف منها ماهو مرتبط بالعامل بالجانب الأمني في البلاد وخاصة الجوانب الفنيّة.
وبهذا التعيين قد ينتهي مسلسل الفراغ الحاصل في الإدارة الفنية وكذلك مسلسل الاتصالات مع بلحسن مالوش المرتبط بعقد مع الجامعة الإماراتية لكرة القدم.

وبالنسبة لقرار تخصيص نصف مداخيل مقابلة المنتخب التونسي والمنتخب الغيني لفريق الاتحاد الرياضي المنستيري هذا مؤكد قرار صائبا وهو ما يشجّع جماهير الاتحاد لحضور المنتخب التونسي وذلك لتشجيع المنتخب التونسي في المباراة الأولى على درب الترشّح لكأس العالم بروسيا وكذلك المساهمة في دعم مداخيل فريقهم.

وهذا القرار يعتبر جريئا خاصة وأن الجامعة قد تجد نفسها مطالبة بإعادة هذا الإجراء مع بعض النوادي الأخرى التي لها ملاعب يمكن ان تستقبل المنتخب مثل ملعب سوسة الاولبي أو ملعب 15 أكتوبر ببنزرت.

وقد كانت هذه قرارات مفاجئة للجماهير الرياضية خاصة أن تعيين الزواوي على رأس الغدارة الفنية لم يكن متوقعا وهو الذي ترأس الإدارة الفنية بين 2012 و2014 وكذلك لم يكن متوعقا أن تقرر الجامعة عدم المشاركة في “الشان” رغم أنّه في السنوات الأخيرة تعالت الأصوات لعدم المشاركة في هذه المسابقة.