تحاليل سياسية

الجمعة,29 يناير, 2016
قرارات الصيد العاجلة بخصوص أزمة البطالة تثير الجدل و مختصّون يصفونها بـ”الخطرة و المتسرّعة”

الشاهد_تحت ضغط حركة إحتجاجية واسعة إجتاحت عدّة ولايات من البلاد أعلن رئيس الحكومة الحبيب الصيد عن سبعة إجراءات عاجلة تهمّ التشغيل و معالجة إشكالية البطالة المتفاقمة مصحوبة بأربعة إصلاحات إداريّة كبرى قابلها البعض بالترحاب و البعض الآخر بالنقد الشديد في الوقت الذي لا تزال فيه الإعتصامات المطالبة بالتشغيل و التنمية و التمييز الإيجابي للمناطق و الفئات المهمّشة متواصلة في أكثر من مكان من البلاد.

 

وزير المالية الأسبق والخبير الاقتصادي،حسين الديماسي إنتقد بشدّة الإجراءات والقرارات التي أعلن عنها أمس، رئيس الحكومة، الحبيب الصيد لحلّ مشكل البطالة والتنمية خاصة بعد الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها عدد من الولايات التونسية و وصف في تصريح إذاعي أغلب هذه القرارات “بالخطرة” والمتسرعة”، مضيفا أن “أسوأ الحكومات هي التي تتخذ القرارات تحت الضغط”، وفق تعبيره.

 

وقال الديماسي إن قرار حذف التمويل الذاتي بالنسبة لباعثي المشاريع الخاصة من حاملي الشهادات العليا من قيمة المشروع المزمع إحداثه، بالإضافة إلى إلغاء الضمان سيزيد من تعميق أزمة البنوك العمومية وأضاف أيضا أن برنامج انتدابات سنة 2016 والذي يضم حوالي 25 ألف عاطل عن العمل في الوظيفة العمومية وكذلك تفعيل آلية انتداب عاطل عن العمل عن كل عائلة معوزة أمر مستحيل، خاصة في ظل الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد وسيزيد من عجز ميزانية الدولة.