أهم المقالات في الشاهد

الأحد,17 يناير, 2016
قبل إنقضاء شهر من تأسيسه…أوّل إستقالة من الهيئة السياسيّة لحزب المرزوقي

الشاهد_بعد نحو سنة من مغادرته لقصر قرطاج إثر هزيمته في الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسيّة في ديسمبر 2014 أعلن رئيس الجمهوريّة السابق محمد المنصف المرزوقي يوم الأحد 20 ديسمبر الماضي عن تأسيس حزب جديد “حراك تونس الإرادة” على أنقاض حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة الذي أسسه قبل الثورة و حصل على التأشيرة القانونيّة بعدها متخليا عن “حراك شعب المواطنين”.

 

يوم الإعلان عن حزبه الجديد بقصر المؤتمرات بالعاصمة عرض المشرفون على الحفل المقام بالمناسبة قائمة طويلة ضمّت نحو ستين إسما لأعضاء قالوا في البداية أنهم الهيئة التأسيسيّة للحزب قبل أن يتراجعوا بسرعة و يصبح اسمها الهيئة السياسيّة التي جمعت نوابا و قيادات من المؤتمر من أجل الجمهورية جنبا إلى جنب مع عدد من القيادات الوسطى في عدد من الأحزاب الإجتماعيّة الديمقراطية على غرار التكتل الديمقراطي و الجمهوري و غيرها و عدد من الجامعيين المستقلين من المعروفين إعلاميا أو الذين برزوا في الحملة الإنتخابية الأخيرة للمرزوقي.

 

بعد أقل من شهر على إعلان تأسيس حزب المرزوقي الجديد خرج عضو الهيئة السياسيّة و الأستاذ بجامعة السربون بباريس زبير المولهي معلنا إستقالته من الحزب في بيان مقتضب على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك قال فيه إنّه سيحتفظ بأسباب الإستقالة لنفسه و رافضا الردّ على المراسلات و الإتصالات التوضيحيّة في هذا الغرض رغم أنّ الحزب لا يزال جسما لم يتشكّل بعد في مشهد سياسي يشهد متغيرات كبيرة و متسارعة سمتها الكبرى الإستقالات التي تعصف بعدّة أحزاب على غرار نداء تونس و الوطني الحرّ.