أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,13 مايو, 2016
قبل أسبوع من مؤتمر النهضة العاشر…تطلّعات و إستفهامات و الجبهة الشعبيّة “مقاطعة”

الشاهد_كشف زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي على شعار المؤتمر العاشر للحركة الذي سينعقد أيام 20 و 21 و 22 ماي الجاري من خلال تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” امس الخميس بعد تحوّل المؤتمر إلى موضوع ساخن يتطرّق إليها كل الفاعلين في المشهد السياسي التونسي.

 

أياما قليلة قبل إنعقاد المؤتمر العاشر لحركة النهضة كشف الحزب عن هويّة مؤتمره البصريّة و عقدت اليوم الجمعة بالعاصمة أوّل ندوة حواريّة للنقاش حول اللائحة الإقتصاديّة بحضور خبراء و رجال إقتصاد بأحد نزل العاصمة و سبق ذلك بأيام قليلة الحديث عن توجيه الدعوات التي كانت على رأسها دعوة رئيس الجمهورية نفسه الباجي قائد السبسي للحضور من طرف زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي.

 

و إذا كانت حركة النهضة قد تحوّلت إلى رقم صعب بل لعلّه الرقم الأصعب في المشهد السياسي التونسي خلال السنوات الأخيرة فإنّ السبب الأبرز هو تشبث أغلب الفرقاء أو كلهم على تقديم أنفسهم من خلال العلاقة بالنهضة و هو الأمر الذي أثبته حمّة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية مجددا بإعلانه مقاطعة قيادات الجبهة الشعبيّة لمؤتمر النهضة العاشر تعليقا على تصريح للقيادي بالنهضة العجمي الوريمي لم يستبعد فيه توجيه دعوة للجبهة الشعبية للحضور كضيف شرف في المؤتمر.

 

في المقابل، برزت إلى السطح عدة قراءات و تحاليل تعكس في مجملها جملة من التطلعات التي تنتظرها النخب و مختلف الحساسيّات من مؤتمر النهضة العاشر و معها برزت مجموعة من الأسئلة المهمّة و الجوهريّة التي ينتظر أن يجيب عليها المؤتمر و هو سيّد نفسه كما أن موضوع ما يسمّى بـ”الفصل بين السياسي و الدعوي” أو ما أطلق عليه زعيم الحركة راشد الغنوشي إسم “التخصّص” بات موضع تحقيق و تحليل من كثيرين إعتبروا أنّه لحظة تاريخيّة ما بعد حداثيّة تعيشها الحركة التي دخلت في مراجعات كبيرة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.