أخبــار محلية

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
قابس: احياء فعاليات الإحتفال بالذكرى 87 لإستشهاد زعيم الحركة النقابية التونسية محمد علي الحامي

الشاهد_ستنتظم صباح اليوم مسيرة عمّالية باتجاه النصب التذكارية للزعماء اين سيتم وضع اكليل الزهور وقراءة الفاتحة على أرواحهم الزكيّة ليكون الموعد في الختام مع تجمّع عمّالي أمام مقر الاتحاد المحلي للشغل بالحامة ضمن احياء فعاليات الإحتفال بالذكرى 87 لإستشهاد زعيم الحركة النقابية التونسية محمد علي الحامي والتي انطلقت أمس الاثنين 15 جوان 2015 بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بقابس، لتتواصل على مدى يومين، حيث سيتم وتكريم لثلّة من النقابيين بولاية قابس .

تظاهرة لترسيخ لذاكرة العمل النقابي التونسي وتخليد لأسماء نقابية دافعت على حرية هذا الوطن بشراسة وروت دمائهم تراب هذا البلد العزيز من أجل الحق في الشغل و الكرامة و العيش الكريم.

وتخليدا لذكرى استشهاد هذا الزعيم الراحل سعت الهيئة الادارية للمكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بقابس الى تكريم محمد علي الحامي في هذه التظاهرة الثقافية التي أقيمت بالتوازي بين مدينتي قابس و الحامة وانتظمت فقرات هذه التظاهرة الثقافية النقابية باستعراض مناقب الزعيم النقابي محمد علي الحامي، والتعريف بنضالاته ضد المستعمر.

وولد محمد علي الحامي في 15 اكتوبر 1890 بحامة قابس التونسية , بلدة مغمورة قابعة وسط قساوة المكان وظلم الزمان , عاش كغيره في ظروف القهر والظلم ممّا أثر في نفسيته ودفعه إلى الانخراط مبكرا في النضال الوطني .

هجر محمد علي موطنه الصغير كغيره من أبناء المناطق المحرومة يبحث عن شغل يقيه الجوع والخصاصة بعد انقطاعه عن التعليم الابتدائي… بحثا عن العيش الكريم في تلك الأيام العصيبة و الذي لم يكن من السهل توفره …

واصل الحامي ممارسة العمل النقابي في المهجر خلال تلك السنين الى حدود سنة 1924 , وسعى الى تأسيس نقابات عمّالية تونسية في تلك الفترة رفقة مجموعة من النقابين كأحمد توفيق المدني و الطاهر الحداد و أحمد الدرعي ..

وقام محمد علي الحامي ببعث جامعة عموم العملة التونسيين في 03 ديسمبر 1924 و بدأ حينها في خوض جملة من التحرّكات النقابية لتوسيع دائرة العمل النقابي في قفصة وصفاقس و تونس رغم تصلّب السلطات الفرنسية في ذلك الوقت و معارضتها وقمعها لتلك التحركات فكان الحامي قائذا فذّا صامدا في وجه الاستعمار الفرنسي وسعت السلطة الفرنسية بكل أجهزتها الى اجهاض حركة محمد علي بأي ثمن وكانت التهم الملفقة جاهزة منها التآمر على أمن الدولة وأحيل محمد علي الحامي رفقة عدد من النقابيين على المحاكمة بقرار مؤرخ في 08 فيفري 1925 واتهم الزعيم النقابي بالعديد من التهم الباطلة و التي كان الهدف منها ايقاف حركته وابطال نشاطه النضالي .

وتوفّي الحامي اثر حادث مرور في 10 ماي 1928 بمنفاه بالمملكة العربية السعودية اثر قضاء المستعمر الفرنسي على الحركة النقابية التي أسّسها .

تضمنت فقرات هذه التظاهرة النقابية الثقافية معرض وثائقي ببهو الاتحاد الجهوي للشغل بقابس يخلّد لتاريج و ذاكرة الزعيم محمد علي الحامي و عرض شريط وثائقي يؤرخ لتاريخ العمل و النضال النقابي للراحل …

وتواصلت بقية الفقرات مع ندوة فكرية حول المياه الجيوحرارية ” الاشكالات و الحلول ” يؤمن مداخلاتها مجموعة من المتدخلين في القطاع الفلاحي ليختتم اليوم الاول من هذه التظاهرة بعرض فنّي موسيقي تحييه فرقة الكرامة للموسيقى الملتزمة .