سياسة

الجمعة,23 سبتمبر, 2016
في نيويورك…السبسي و جمعة في مهمّة ترويج للتجربة التونسيّة

شهد الأسبوع الحالي زيارة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اليوم الخميس إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في الدورة 71 لأشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي كان له على هامشها لقاءات مهمة و كثيرة جمعت بمسؤولين سياسيين و إقتصاديين و مستثمرين.

الباجي قائد السبسي كان خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكيّة حريصا على جلب الإستثمار في ظل الأزمة الإقتصاديّة التي تعيشها البلاد و كان ذلك العنوان الأبرز للقاءات عقدها مع وزير الخارجيّة الأمريكي جون و كريستين لاغارد إلى جانب عدد من المستثمرين و رجال المال و السياسة في العالم.

في خطابه أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة روّج الباجي قائد السبسي للتجربة التونسيّة دون أن تسقط من أجنداته بعض القضايا العربيّة على غرار دعم التوافق في ليبيا و القضيّة الفلسطينيّة معتبرا أنّ الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطيّة في إشارة إلى التحالف الناتج عن منهج التوافق السائد حاليا في تونس.

في نفس السياق أكّد رئيس الحكومة الاسبق مهدي جمعة اليوم الخميس 22 سبتمبر 2016، ان تونس قادرة على ضمان استقرارها الامني دون مقايضة الامن بالحرية .

وأضاف جمعة في كلمة ألقاها بمقر  الأمم المتحدة بنيويورك بمناسبة انتظام منتدى حوار حول “الديمقراطية والأمن” أن تونس قادرة على ضمان استقرارها الأمني من خلال تطوير استراتيجياتها الاستباقية ودعم قدراتها الذاتية عبر احداث صناعات وطنية للدفاع والأمن.

وشدد على أنّ الحرب على الارهاب وضمان الامن لا يتناقضان ومواصلة المسار الديمقراطي الذي تنتهجه تونس منذ الثورة ولا يمسان من الحريات المكفولة بالدستور التونسي اليوم، معتبرا انه لا مجال لمقايضة امن التونسيين بحريتهم باعتبار أنّ الديمقراطية تعتمد على قوّة القانون وليس على قانون القوّة.

ودعا مهدي جمعة بالمناسبة اصدقاء تونس والمجتمع الدولي الى تحويل الأقوال الى افعال والمشاركة المكثفة في المؤتمر الدولي للاستثمار الذي سينعقد في تونس نهاية نوفمبر القادم والى ترجمة وعودهم الى مشاريع استثمارية رافضا التعبير على موقفه من المشهد السياسي في تونس معتبرا ان الوضع الوطني بما له وما عليه يبقى شانا داخليا.

الشاهد | أخبار تونس