تحاليل سياسية

الجمعة,22 أبريل, 2016
في مؤتمر حواري بين الحزب الشيوعي الصيني و الأحزاب العربيّة…دعيت النهضة و غابت الجبهة الشعبيّة

إنطلق أمس و يتواصل إلى اليوم بمدينة “ينتشوان” بمنطقة “نينغشيا” الصينية مؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني و الأحزاب العربية بمشاركة 30 حزب سياسي عربي وقد أعلن رئيس دائرة العلاقات الخارجية للحزب الشيوعي الصيني “سونغ تاو” عن رغبته في تعزيز العلاقات الصينية العربية مشيرا الى دور الأحزاب السياسية العربية في الدفع بهذه العلاقات اقتصاديا و تجاريا مؤكدا على أهمية اقامة علاقات تعاون استراتيجية للتعاون الشامل و التنمية المشتركة بين الجانبين.

 من تونس شارك في مؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني و الأحزاب العربيّة أربعة أحزاب و في القائمة مفارقة رهيبة تتعلّق بوجود حركة النهضة و غياب الجبهة الشعبيّة التي تعتبر الجسم السياسي الشيوعي و اليساري الأبرز في المشهد التونسي و إذا عنوان المفارقة الجاذب يتعلّق بوجود حركة النهضة التي تشهد شيطنة واسعة من أحزاب اليسار و الأحزاب الشيوعيّة في تونس و في المنطقة العربيّة في مقابل ترحاب كبير و تفاعل إيجابي مع اليسار الأوروبي و الحزب الشيوعي الصيني فإنّ حد المفارقة الباعد يتعلّق بأسباب و سرّ غياب الجبهة الشعبيّة عن مثل هذا الحوار الذي يناقش محاور كبرى لعلاقات الصينية بالعالم العربي.

 المؤتمر الذي ينظمه الحزب الشيوعي الصيني دعي له 30 حزبا عربيا و عدد من مراكز الدراسات و البحوث من العالم العربي ناقش إستراتيجيات متوسطة و بعيدة المدى في العلاقات الصينيّة العربيّة ما يجعل غياب الجبهة الشعبية من تونس عن مثل هذا اللقاء مثيرا لأكثر من تساؤل لعل على رأسها هل أنّ الحزب الشيوعي الصيني لا يعتبر الجبهة شريكا فاعلا في المنطقة العربيّة؟