سياسة

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
في لقائها رئيس الحكومة..منظمة أنا يقظ تنتقد سياسة كثرة الوعود

الشاهد _ استنكرت منظمة أنا يقظ خلال اجتماعها أمس برئيس الحكومة “كثرة الوعود” التي يطلقها خلال زياراته الميدانية والتي يصعب على منظمة أنا يقظ متابعتها أو قياسها بشكل علمي.

كما عابت على رئيس الحكومة غياب إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد ، وأكد رئيس الحكومة على صعوبة إحالة مشاريع قوانين مثل “مشروع قانون حماية المبلغين وتجريم الإثراء غير المشروع” على مجلس نواب الشعب بإعتبار أن هذا الأخير يواجه صعوبات في المصادقة على أكثر من 60 مشروع قانون لازالت معروضة عليه وأن نسق عمل المجلس “بطيء”.

وأكد  الحبيب الصيد على أهمية استصدار قانون الهيئة الدستورية لمكافحة الفساد والحوكمت الرشيدة.

وقالت المنظمة في بيان لها أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد وعدها بتمكينها من محاضر جلسات المجالس الوزارية المتعلقة بمتابعة سير تنفيذ القرارات.

وتناول الإجتماع عديد النقاط منها: المشاكل التي تواجهها منظمة أنا يقظ في الحصول والنفاذ إلى المعلومة من مختلف الإدارات التونسية، وأكدت المنظمة على أهمية تفعيل المرسوم 41 المتعلق بالنفاذ إلى الوثائق الإدارية ومزيد توعية الإداريين بأهمية تطبيق هذا المرسوم. كما تطرقنا في نقاشنا إلى غياب آليات متابعة مؤشرات الأداء (indicateurs de performance) وخاصة تلك المتعلقة بمدى تنفيذ الوعود سواء الصادرة عن رئاسة الحكومة أو من المجالس الوزارية الجهوية.

من جهة أخرى، أكدت منظمة أنا يقظ على أهمية إبعاد كل من تحوم حوله شبهة فساد من تقلد مناصب إدارية أو عدم مكافأته بمنصب آخر مما تسبب في كثير من الأحيان في حالة من الإحباط لدى زملائهم.

وسلمت منظمة أنا يقظ السيد رئيس الحكومة نسخة من تقرير “مخاطر الفساد في قطاع الدفاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” وسبر الآراء المتعلق بآراء الشباب حول الديمقراطية التشاركية والحوكمة المحلية في تونس”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.