أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,17 أغسطس, 2015
في قانون السيسي للإرهاب: الإعدام ينطبق عليه و على معارضيه

الشاهد_أصدر زعيم الإنقلاب العسكري الدموي في مصر عبد الفتاح السيسي، مساء امس اﻷحد، قانون مكافحة اﻹرهاب الذي أعدته لجان قضائية بالحكومة ووزارة العدل ومجلس الدولة منذ أكثر من شهر، وثار حوله جدل واسع بسبب نصه سابقا على حبس الصحفيين الذين ينشرون بيانات مخالفة للبيانات الرسمية عن العمليات اﻹرهابية، وهو ما استبدل ﻻحقا بغرامة ضخمة تصل إلى نصف مليون جنيه (الدولار يساوي 8 جنيهات تقريبا).

ويسمح القانون الجديد للسيسي باتخاذ قرارات تشبه ما يتخذ في حالة الطوارئ، ثم عرضها بعد تنفيذها على البرلمان لاعتمادها، ومن بينها إخلاء مناطق كاملة وعزلها من السكان ومنعها من استخدام وسائل اﻻتصال.
ويعاقب القانون الجديد باﻹعدام مؤسسي الجماعات اﻹرهابية والمنخرطين فيها، دون تحديد معنى “جماعات إرهابية ” على أن يتم إعلان أسماء الجماعات من خلال تفعيل قانون الكيانات اﻹرهابية الذي أصدره السيسي مطلع العام الجاري.


ويعطي القانون المحاكم سلطة توقيع عقوبات كاﻹبعاد من البلاد و مصادرة اﻷموال وتحديد اﻹقامة، إلى جانب عقوبات السجن المقررة والمتدرجة من 7 سنوات إلى المؤبد.
ويعاقب القانون كذلك كل من يروج للأنشطة اﻹرهابية بالوسائل اﻹلكترونية ومواقع الإنترنت.
وكان السيسي أصدر في فيفري الماضي قانونا بشأن الكيانات الإرهابية والإرهابيين.
ويعرف القانون، الذي نشر في الجريدة الرسمية، الكيان الإرهابي بأنه أي منظمة تمارس أو تدعو بأي وسيلة إلى إيذاء الأفراد أو إلحاق الضرر بالممتلكات العامة والخاصة.


و تعتبر قيادة الجيش التي قادت الإنقلاب صحبة “تمرّد” و قيادات من الداخلية حسب القانون الجديد جماعات إرهابيّة ينطبق عليهم نفس المفهوم الذي ينطبق على من يعارضونهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.