تحاليل سياسية

السبت,9 أبريل, 2016
في عيد الشهداء…القائمة النهائيّة لشهداء الثورة في أدراج مكاتب الرئاسات الثلاث

الشاهد_تحيي تونس اليوم 9 أفريل ذكرى عيد الشهداء وسط جدل واسع بشأن قائمة شهداء الثورة التونسيّة التي لم تنشر و لم تضبط بعد و وسط دعوات متكرّرة من محاميي و عائلات شهداء الثورة لإصدارها في أكثر من مناسبة قبل هذا التاريخ خاصّة بعد ما إعتبرته عائلاتهم تجاهلا من السلطات الرسميّة لهم.

 

و في الوقت الذي لم تعلّق فيه رئاسة الجمهوريّة على النداءات و الدعوات المتكررة الموجهة إليها بشأن القائمة النهائيّة قالت ماجدولين الشارنى رئيسة الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية و كاتبة الدولة سابقا في حكومة الحبيب الصيد الأولى المكلفة بملف الشهداء و الجرحى إن القائمة النهائية لشهداء الثورة جاهزة وتم تقديمها للرؤساء الثلاث في انتظار صدورها في الرائد الرسمي.

 

وأضافت الشارني أنه ضمانا لحقوق عائلات شهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية تم إحداث الهيئة العامة تحت إشراف رئاسة الحكومة لمتابعة هذا الملف واتخاذ التدابير والإجراءات الاستثنائية في هذا الشأن والتسريع في البت في بعض الوضعيات بالتنسيق مع الوزارات المعنية بهذا الملف.

 

وبينت الشارني أن 90 بالمائة من المضمنين بالقائمة الأولية لشهداء وجرحى الثورة التي تم تحديدها بين سنتي 2011 و2012 قد تحصلوا على تعويضات مالية وانتدابات في الوظيفة العمومية وبطاقات نقل وعلاج مجانية.