أخبــار محلية

الأحد,16 أكتوبر, 2016
في عيد الجلاء … أخطاء بروتوكولية تثير جدلا واسعا

احتفلت تونس يوم 15 اكتوبر 2016 بذكرى عيد الجلاء، وهو حدث يتطلب سنويا من رئيس الجمهورية التونسية زيارة مدينة بنزرت لإحياء هذه الذكرى بحضور عدد من السياسيين والإعلاميين وممثلين عن المدينة وعن المجتمع المدني.

ذكرى هذه السنة لم تمر مرور الكرام بل خلفت استياء كبيرا في صفوف أهالي بنزرت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن عمل الحارسين على سلامة الوفد من ابعاد السياسيين والصحفيين وعدد من الأهالي عن موكب إحياء الذكرى 53 لعيد الجلاءببنزرت، الذي أشرف عليه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى جانب رئيس مجلس الشعب محمد الناصر.

وانتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر رئيس بلدية بنزرت رياض اللزام بعد أن تم منعه من دخول روضة الشهداء، حيث تم إبقائه بعيدا عن موكب الرئاسات الثلاثة.

14563379_1082371715216445_8967636632714805675_n

ووصف عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما حصل بالإجراءات البروتوكولية الصارمة والخاطئة التي حتّمت على الجميع البقاء خارج المقبرة إلى حين الانتهاء من تلاوة الفاتحة على روح الشهداء.

وفي تعليق على صورة رئيس بلدية بنزرت كتب أحدهم “صاحب الدار يطرد من داره ، فعن أي هيبة دولة تتحدثون؟. في حين كتب نبيل بن احمد: “أن مثل هذا التصرف يمثل اهانة لولاية بنزرت.

عضو اللجنة المركزية لحركة مشروع تونس بولاية بنزرت سفيان همامي أكد في تصريح إذاعي عن استيائه لمنعه رفقة عدد من مناضلي الجهة من الدخول إلى المقبرة خلال موكب الاحتفال رغم تلقيهم دعوة رسمية للحضور من رئاسة الجمهورية، إضافة الى عدم حضور نواب آخرين للجهة بسبب ضبط عدد معين للحضور.

في حين اعتبر عدد اخر من الحاضرين أن هذه “الأخطاء البروتوكولية” لاتليق برمزية الحدث ومعانيه عند أهالي الجهة، كما تم فرض حواجز على الصحفيين الحاضرين ومنعهم من الاقتراب أو أخذ التصريحات وهو ما أثار غضبهم .

كما تم منع المقاومين القدامى للاستعمار و قدماء الضباط من الدخول لمواكبة مراسم إحياء الذّكرى 53 لعيد الجلاء.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.