أهم المقالات في الشاهد

الأحد,20 مارس, 2016
في عيد الإستقلال…مباراة بالحضور بين مرزوق و النداء بين القبّة و قصر المؤتمرات

الشاهد_في الذكرى الستّين لعيد الإستقلال اليوم الأحد 20 مارس 2016، إختارت عدّة أحزاب سياسيّة تنظيم تظاهرات و ندوات إلتقت كلّها تقريبا عند عنوان تجديد رفض الإرهاب و التطرّف و من بينها نداء تونس و حركة مشروع تونس التي تشكّلت في الأسابيع القليلة الأخيرة من المستقيلين من النداء نفسه.

 

في قصر المؤتمرات بالعاصمة ينظّم نداء تونس تظاهرة شعبيّة إحتفاليّة بحضور الكتلة البرلمانيّة للحزب و أعضاء الهيئة السياسيّة الجديدة التي أفرزها مؤتمر سوسة التوافقي بما في ذلك عدد من أعضاء حكومة الحبيب الصيد تحت عنوان “تونس ضدّ الإرهاب” و هو النشاط الأوّل للحزب بعد مؤتمر سوسة في 9 و 10 جانفي الفارط بعد أن تعطلت كلّ أنشطته بسبب الأزمة العاصفة التي مرّ بها الحزب و خلّفت موجة واسعة من الإستقالات إنعكست سلبا على كتلته البرلمانيّة على وجه الصوص و حتّى على العمل الحكومي بشكل أقلّ.

 

في ذات اليوم و تحت شعار الوقوف إلى جانب القوات التونسيّة الحاملة للسلاح ضدّ الإرهاب تنظم “حركة مشروع تونس” التي يتزعمها الأمين العام المنفصل للنداء محسن مرزوق إجتماعا جماهيريا بقصر القبة بالمنزه للإعلان رسميا عن قائمة مؤسسي حزبه الجديد و خطوط مشروعه العريضة إلى جانب كشف شعار الحزب و برنامجه القادم و موقفه من جملة من القضايا السياسيّة في البلاد.

 

و وراء الإحتفالات بالذكرى 60 للإستقلال فإنّ تنافسا ظهر جليا على شبكات التواصل الإجتماعي في الساعات القليلة التي تسبق تاريخ اليوم 20 مارس بين أنصار النداء و أنصار مرزوق محوره الأساسي حجم الحضور و الشعبيّة لرمزيّة ذلك بالنسبة للطرفين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.