الرئيسية الأولى

الثلاثاء,5 يناير, 2016
في سابقة لم تشهدها الدول الاسلامية أئمة صفاقس يقررون الإعتصام ضد قرارات عزلهم

الشاهد _ في سابقة لم تشهدها كل الدول العربية الاسلامية، وتنديدا بقرارات العزل التعسفية التي استهدفتهم، والحملة الإعلامية التي  شنت ضدهم، قرر عدد من أئمة صفاقس، أمس الاثنين الدخول في إعتصام لمدة ثلاثة أيام بمقر المنظمة التونسية للشغل بصفاقس، احتجاج على قرارات وزارة الشؤون الدينية ووزيرها الذي قالوا أنه رفض التحاور معهم، بعد حملة اقالات اعتبروها جائرة وغير مبررة.

واعتبر  الأئمة المعزولين أن الارباك الحاصل داخل الاطارات المسجدية وجمهور المساجد من طرف وزارة الشؤون الدينية فضيحة كبرى ووصمة اخرى من وصمات التردد والتسرع والتشنج وعدم وجود تنظيم داخل هذه الوزارة، داعيين الى ضرورة فتح ابواب الحوار الكفيلة بتجاوز كل الازمات القائمة والارتقاء بالشأن الديني واخراجه من التجاذبات.

كما أكدوا أن أغلب قرارات العزل كانت مبنية على تقارير كيدية من جهات أمنية وسياسة ليس من حقها التدخل في القطاع الديني، مشددين على أن الائمة المعزولين معروفين لدى القاصي والداني بخطبهم الداعية إلى نشر الاعتدال والوسطية ومساهمتهم في إمتصاص غضب الشباب المتديّن وتوعية الناس بعقيدتهم الدينية وشأنهم العام.

وكان الكاتب العام للمجلس النقابي الوطني للأئمة وإطارات المساجد التابع للمنظمة التونسية للشغل، شهاب الدين تليش، قد قال في تصريح سابق لموقع الشاهد، أن وزير الشؤون الدينية أمعن في التعسف على الإطار الديني، وأن هذه القرارات التعسفية المتتالية لا تزيد الا من حالة الاحتقان في المساجد والشعور بالغبن لدى القاعدة المسجدية.

وعبر تليش عن استنكار المجلس النقابي الوطني للأئمة وإطارات المساجد لهذه الممارسات البغيضة التي تدفع نحو خلق أزمة التي البلاد ، محملا الحكومة وكل الاحزاب السياسية والمجتمع المدني والمنظمات والشخصيات الوطنية مسؤولية هذه الانحرافات بباب الحريات، قائلا انه يقع ضرب الحريات الدينية والتي ستكون مقدمة لضرب باقي الحريات في البلاد.

وأكد تليش أن الطرف النقابي لن يسكت على هذه التجاوزات وسيتحرك سلميا من أجل إعادة كل المطرودين ظلما وبقرارات انتقامية جائرة، مشيرا الى ان الطرف النقابي ضد كل التشنجات التي لا تحتملها البلاد في ظل الأزمات القائمة،وأن الوزير بطيخ رفض في اكثر من مناسبة التحاور مع الطرف النقابي ووقع منع منظوريه حتى من دخول وزارة الشؤون الدينية.

 

وعقد المجلس النقابي الجهوي للائمة واطارات المساجد بصفاقس بحضور اعضاء من المكتب الجهوي اجتماعا مساء الخميس 31 ديسمبر 2015 بمقر المنظمة بصفاقس تم خلاله التباحث في عدد من المسائل ذات الصلة بموضوع عزل الائمة وضرورة تكثيف التحركات الاحتجاجية تنديدا بقرارات العزل التعسفي وفق وصف المجلس النقابي الجهوي وفي هذا الاطار تمت الدعوة الى وقفة احتجاجية انتظمت الجمعة 1 جانفي2016 امام المقر الجهوي للمنظمة التونسية للشغل.

كما تقرر تنفيذ اعتصام لمدة 3 ايام للائمة المعزولين ومن يساندهم بمقر المنظمة في صفاقس ايام 7 و8 و9 جانفي 2016 الى جانب تنظيم ندوة صجفية مع انطلاق الاعتصام للتاكيد على التمسك والتشبثت بمطلب اعادة الائمة المعزولين وتطبيق وتفعيل الاتفاقية المبرمة مع وزارة الشؤون الدينية بتاريخ 15 افريل 2015



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.