مختارات

السبت,26 سبتمبر, 2015
في سابقة حزب الله يعلنها صراحة وبلا تقية ..

الشاهد _ قد يكون من البديهي ان يخرج حزب الله ليطالب باشراك لبنان في التحقيق الذي تجريه المملكة العربية السعودية حول الكارثة التي اودت بحياة المئات من الحجيج ، وقد يكون ايضا وبحكم العمق العربي من المعقول او المقبول ان يطالب حزب الله باشراك الاردن او مصر او الجزائر او تونس او أي بلد عربي آخر في التحقيقات ، لكن ان يستميت هذا الحزب في المطالبة بإشراك ايران في التحقيق فهذا يعني انه تخلص من بقايا الخجل ، وانخرط في الولاءات المذهبية بشكل علني سافر ، يجاهر بعمقه الفارسي ويرسل مطالبه لإفساح المجال لطهران ويقدم خدماته لها ،يقوم بكل ذلك من قلب العالم العربي .


لا شك ان ولاء حزب الله لطهران قديم ، قدم النشأة الاولى وملابساتها ، وانه ذراعها التي تبطش بها وعينها التي ترى بها في المنطقة العربية ، لكن السابقة تكمن في هذه الفصاحة التي تميزت بها خطاباته ، وتخليه تماما عن التقية ، وإعلانه انه هنا في القلب العربي من اجل هناك حيث قم والمرشد وولاية الفقيه وكوكتال العمائم المتزاحمة على باب السرداب تترقب الفرج الذي طال انتظاره .

 

نصرالدين السويلمي