أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,10 فبراير, 2016
في زمن الإنقلاب العسكري…مصر تموت عطشا وجوعا بسبب أثيوبيا

الشاهد _ حذّر خبراء ورجال سياسة من المخاطر التي سوف تتعرض لها مصر حيث أنها سوف تواجه الجوع والعطش، بعد إكتمال بناء سد النهضة في أثيوبيا، وأكدوا أن مصر يجب أن تأخذ كل الاحتياطات لكي تضمن الحد من هذه المخاطر.

و في ندوة أقيمت للغرض تحت عنوان “مخاطر سد النهضة”، قال الناشط السياسي ممدوح حمزة أن البلاد لم تتعرض إلى العطش بعد تعرضها إلى نقص المياه فقط لكنها سوف تتعرض إلى الجوع أيضا، وهذا بسبب أن مصر تعتمد بشكل أساسي على النيل في ري الملايين من الهكتارات الزراعية مما سيعرض حوالي 3 ملايين منها للجفاف.

وأضاف السفير إبراهيم يسري أنه “سوف نعطش، ونحن حاليا نعاني من عجز مائي، ولسنا بحاجة لإثبات الإضرار، فمصر تقتل، ولا يؤخذ بكلام إثيوبيا ولا تعهداتنا، ولا يمكن تسليم مصير الشعب المصري لتوقيعات ورقية”.
وقال الصحفي أحمد عبد العزيز أن مخاطر سد النهضة الأثيوبي كبيرة جدا والبعض من الموطنين لن يتوقعها هذا لان المخزون في خزان السد العالي يوصل الماء الى كل من مصر والسودان وإذا حدث خلل في وصول المياه إلى الخزان فسوف تنقص المياه.

وطالب الصحفي أحمد عبد العزيز أثناء إدارته للندوة بالنظر الى المخاطر التي سوف تواجهها مصر عند التفريط في حقوق مصر المائية وأضاف قائلا “ربما نصل إلى العطش والجوع، وهذا ما يجب أن ينتبه له النظام، الذي أضاع فرصة كبيرة للدفاع عن مصالح مصر من خلال التوقيع على اتفاق المبادئ مع إثيوبيا”.

من جانبها جددت صحف إثيوبية هجومها على مصر، كما انتقدت موقف الحكومة الإثيوبية التى اكتفت باستدعاء السفير المصرى بعد تهديدات سياسيين مصريين ألمحوا فيها باستخدام القوة العسكرية لوقف بناء سد النهضة، ونقلت صحيفة بارزة عن خبراء عسكريين إثيوبيين قولهم بأنه إذا ضربت مصر سد النهضة ستضرب إثيوبيا السد العالى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.