الرئيسية الأولى

الإثنين,22 فبراير, 2016
في خطوبة الوافي .. الوسادة لم تغلب الولادة ..

الشاهد _احتفل الأحد الإعلامي سمير الوافي بخطوبته وأنهى بذلك سلسلة من الإشاعات حول خطوباته وزيجاته السابقة ، تلك التي تنقلت به من مصر إلى المغرب ففرنسا ثم تجولت به عبر العديد من ربوع تونس ، صفاقسية .. ساحلية ..نابلية ..كافية ..، بل وصل الأمر ببعض متابعيه أن وضعوا صورا لبنات لا دخل لهن بالوافي على أنهن خطيبات أو زوجات مفترضات ، شارف الإعلامي الناجح و المشاغب للجنس اللطيف على ولوج القفص الذهبي ما يعني المزيد من الإنضباط لكاتلوج الزوجية وتخفيف جرعة العبارات التي تعود نثرها على بعض الممثلات أو المطربات الجميلات وربما القطع النهائي مع ذلك وتوفير ملكات الغزل إلى زوجة المستقبل وأم الأولاد .

لم تأت الرغبة في التعرض إلى خطوبة الإعلامي سمير الوافي على خلفية الخطوبة في حد ذاتها وإنما رغبة في الإشارة إلى الخطوة النبيلة التي عزف عنها العديد من الإعلاميين وبعض رجال السياسة الذين تزوجوا أخيرا وأقدم عليها ولد الوافي حين قدّم الولادة في حفلته وأبرزها على صفحته ولم يكتف بالوسادة ، ولا يمكن أن تمر هذه المناسبة دون تهنئة سمير بهذا الظهور المشرق والمشرف لوالدته السيدة الفاضلة خدوجة ، وحدها التي أوصلته إلى هذه المرحلة قبل أن يمر بمراحل أخرى من حياته مشوبة بالتعثر والضعف والمرض والمحن ما كانت لتنظر إليه أي إمرأة حينها غير هذه التي حملت وربت وسهرت وتعبت وقدمت إضافة إلى كل ذلك قلبها بلا ثمن هكذا خالص لوجه الأمومة ..تحية كبيرة الى هذه السيدة المتألقة الجميلة خدوجة وتحية لكل أمهاتنا المتألقات .

نصرالدين السويلمي