عالمي دولي

الثلاثاء,7 يوليو, 2015
في حملة غير مسبوقة: دعوات في إسرائيل لمد نظام الأسد بالسلاح لمنع سقوطه

الشاهد_في حملة غير مسبوقة، دعا جنرالات ومعلقون صهاينة حكومة بنيامين نتنياهو للتدخل من أجل إنقاذ نظام الأسد وعدم السماح بإسقاطه، وذلك عبر تقديم المساعدات العسكرية له.

وقد نشرت الصحف والمواقع الإخبارية الصهيونية أكثر من مقال يحمل العنوان “أنقذوا نظام الأسد”؛ فقد قال الجنرال عيزر تسفرير، الذي تولى مناصب مهمة في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان”، إن السماح بسقوط نظام الأسد يعني أن تتحول سوريا إلى “ثقب أسود” تعربد فيه الفوضى الضارة وتتحول المناطق المتاخمة للحدود إلى ساحات انطلاق لتنفيذ عمليات ضد العمل الصهيوني.


وفي مقال نشرته صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر أمس، نوه تسفرير إلى أن سقوط نظام الأسد يعني خضوع سوريا لهيمنة جماعات سنية متطرفة تعلن صراحة عزمها على تدمير إسرائيل.


وحذر تسفرير من أن الجماعات السنية المتطرفة “مدفوعة بأيدولوجيتها الخطرة”، ستتوجه لاستهداف العمق الإسرائيلي، بحيث تتحول إلى تهديد استراتيجي من الطراز الأول.


وشدد تسفرير على أن أخطر ما سينجم عن استتباب الأمور للجماعات السنية في سوريا هو ضرب استقرار النظام الأردني، الذي يعتبر حليفا مهما للغرب ولإسرائيل.


ونوه تسفرير إلى أن سيطرة الجماعات السنية على سوريا يعني أيضا السماح بالمس بالتوازنات المذهبية والطائفية في لبنان، وهي التوازنات التي سمحت لإسرائيل بهوامش كبيرة للمناورة.


وحث تسفرير حكومة نتنياهو على تقديم الدعم العسكري لنظام الأسد بشكل مباشر أو غير مباشر، من أجل ضمان عدم سقوطه.
وأضاف: “يتوجب على إسرائيل التغاضي عن استعانة نظام الأسد بقوات إيرانية وعناصر حزب الله لمساعدته في معركة البقاء”.


وأوضح تسفرير أن حرص إسرائيل على تقديم المساعدة لنظام الأسد يمكن أن يسمح في المستقبل بالتقارب بين الكيان الصهيوني وكل من إيران وحزب الله والمعسكر الشيعي بشكل عام، وقد يفسح المجال أمام قنوات اتصال سرية معه.


وتحت عنوان “أنقذوا نظام الأسد”، قال معلق الشؤون العربية جاكي حوكي، في مقال نشره موقع “يسرائيل بالس” الجمعة الماضي، إن بقاء نظام الأسد هو الضمانة التي تكفل الهدوء على طول الحدود مع سوريا.


وأوضح حوكي أنه بإمكان إسرائيل ممارسة الضغوط والعقوبات الاقتصادية لردع نظام الأسد في حال أقدم على أي سلوك يضر بأمنها، في حين أن الضغوط العسكرية والاقتصادية لا تترك أثرا رادعا لدى الجماعات الإسلامية السنية “المتطرفة”.


وشدد حوكي على أن إسرائيل تفضل حالة العداء مع حزب الله البرغماتي، على العداء مع الجماعات السنية المتطرفة، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن عناصر حزب الله مقاتلون أشداء فإنهم لا يمكن أن يقدموا على عمليات وحشية كتلك التي لا يتردد عن الإقدام عليها عناصر التنظيمات السنية.


واتهم حوكي حكومة نتنياهو بانعدام المسؤولية، لأنها لا تعمل بشكل مكثف من أجل وقف تدهور مكانة نظام الأسد، محذرا من أن كل المستوطنين في إسرائيل سيدفعون ثمن سقوط النظام السوري.