أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,16 ديسمبر, 2015
في تقرير سيصدر قريبا: عبد الوهاب عبد الله سرق حاسوب المخلوع يوم 15 جانفي 2011 و فرق مختصة سرقت أرشيف القصر

 

الشاهد_ أثار تصريح لرئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين مؤخرا بشأن سرقة الحاسوب الشخصي للمخلوع و جزء من أرشيف القصر الرئاسي جدلا واسعا خاصّة حول إسم المتهم أو المتهمين بالقيام بهذا الجرم و قال المكلف بالإعلام في الهيئة في تصريح صحفي أن المسألة لا تتعلق بفترة وجود الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي الذي غتجهت إليه الإتهامات في البداية بل في فترة رئاسة فؤاد المبزّع للبلاد مباشرة إثر الثورة التونسيّة.

 


موضوع الأرشيف مثير للجدل في الواقع خاصّة و قد تمذ الحديث في أكثر من مناسبة عن سرقة و تهريب جزء كبير من أرشيف عدة مؤسسات و وزارات على غرار وزارة الداخليذة و حتّى القصر الرئاسي بقرطاج الذي منعت رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين من الدخول إليه أو نقله إلى مكان آخر في ديسمبر 2014 و عادت بعد سنة من الحادثة و نحو سنتان على مهامها لتكشف في تصريح صحفي اليوم الأربعاء 16 ديسمبر 2015 إن مستشاري الرئيس المخلوع بن علي على غرار عبد الوهاب عبد الله و المنجي صفرة أخذوا ما أخذوه على امتداد أسبوع كامل بعد فرار المخلوع من القصر مضيفة أنهم “أخرجوا الأرشيف و لم يتم منعهم من قبل الأمن الرئاسي الذين تحججوا لاحقا بعدم صدور أي أمر لمنعهم من فعل ذلك”، وفق تعبيرها.

 


رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة لم تكتفي بذلك بل أوضحت أنّها تعلم من أخذ حاسوب بن علي و الأقراص التابعة له يوم 15 جانفي 2011, مبينة أنّها فرق أتت للقصر و سيكشف عنها في التقرير الذي سيصدر بعد أن تحققت الهيئة من الأمر، و هو تصريح مهمّ بالنظر لأهمية الأرشيف من جهة و لقيمة الحقيقة في حدّ ذاتها.

 


تقرير منتظر قد يحمل في طياته الكثير من التفاصيل المهمّة و لكنّ الثابت أنه سيحمل المسؤوليات بكشف الحقائق في غنتظار أن تمرّ الهيئة إلى وظيفتها المركزيّة متمثلة في ردّ الإعتبار للضحايا و تطبيق القانون المنوط بعهدتها منذ يوم تشكيلها.