تحاليل سياسية

الثلاثاء,26 يوليو, 2016
في الذكرى 59 للجمهوريّة: آفاق تونس يتحدّث عن “هيبة الدولة” و النهضة تدعو إلى إستكمال بناء مؤسسات الجمهورية الثانية

الشاهد_إحتفلت تونس أمس الإثنين 25 جويلية بالذكرى 59 لإعلان الجمهوريّة و قد إنتظم بالمناسبة موكب رسمي بإشراف الرؤساء الثلاثة بمجلس الشعب بباردو غير أن متابعة للمشهد العام و السياسي خصوصا تحيل على غياب بيانات للكثير من الأحزاب التي تخلفت عن هذه المناسبة بشكل أو بآخر.

حزب أفاق تونس دعا، إلى التسريع باستكمال مبادرة الوحدة الوطنية وإعلاء راية الوطن بعيدا عن المصالح الوطنية وتغليب لغة الحوار لتجاوز العراقيل التي قد تعترضها وشدّد في بيانه بمناسبة الذكرى 59 لإعلان الجمهورية على ضرورة مواصلة دعم القوات العسكرية والأمنية في حربها على الإرهاب وأهمية إسنادهم ماديا ومعنويا من طرف الأحزاب وجميع أطياف الشعب.

وأشار الحزب في البيان ذاته إلى أهمية الحفاظ على أركان الدولة واحترام الدستور والحرص على علوية القانون وتطبيقه في إطار مؤسسات النظام الجمهوري، واستكمال بناء المؤسسات وإنجاح المسار الديمقراطي داعيا المواطنين إلى التحلي بروح الوطنية والانخراط في مسيرة بناء الجمهورية بإيلاء الأولوية القصوى لقيم العمل والانضباط.

من جانبها أكّدت حركة النهضة، بمناسبة إحياء الذكرى الـ59 لإعلان الجمهورية، انخراطها في “بناء الجمهورية الثانية وجعلها إطارا يحقّق فيه الشعب أماله وينجز أولوياته ويحقّق طموحاته في الحرية والكرامة والديمقراطية والتشغيل والتنمية” ودعت الحركة، في بيان لها، الى “التعجيل باستكمال بناء مؤسسات الجمهورية الثانية وتشريك أوسع لشباب تونس ونسائها في إدارة الشأن العام والعمل على توسيع خيار التوافق الوطني وتثبيت منهج الشراكة في إدارة البلاد من أجل استكمال تجربة انتقال ديمقراطي ناجحة”.

وجدّدت مساندتها لمبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، معتبرة أن الدعم الواسع الذي تحظى به هذه المبادرة فرصة لتشكيل حكومة تقود البلاد في ظل تضامن وطني ومساندة سياسية تمكنها من تنفيذ أولويات “وثيقة قرطاج” والاقدام على الاصلاحات الكبرى المنتظرة.