أهم الأخبار العالمية : عربي و دولي

الأربعاء,20 يوليو, 2016
في أنقرة..اجتماع “الأمن القومي” برئاسة أردوغان: “القرار الهام”

الشاهد_ عاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى العاصمة التركية أنقرة، يوم أمس الثلاثاء، لترؤوس اجتماع مجلس الأمن القومي، وذلك للمرة الأولى، منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة، الجمعة الماضي، في الوقت الذي كشف وزير الداخلية التركية، إفكان آلا، عن تعرض موكب رئيس الحكومة، بن علي يلدريم، لهجوم من بعض عناصر الدرك، ليلة الانقلاب.

وينتظر أن يعقد، اليوم، اجتماع مجلس الأمن القومي، برئاسة أردوغان، الذي أكد أنه سيتم اتخاذ قرار تاريخي خلاله، سيليه اجتماع آخر للحكومة التركية، للتباحث في التوصيات التي سيتخذها مجلس الأمن القومي.

ويتكون مجلس الأمن القومي، الذي يعقد برئاسة رئيس الجمهورية، من رئيس الوزراء وبعض نوابه، ورئيس المخابرات، ووزير الداخلية والعدل والدفاع والخارجية، إضافة إلى قيادات عسكرية، وهي رئيس هيئة الأركان، وكل من قائد القوات البحرية والجوية والبرية وقوات الدرك.

وبحسب التقارير، فإن الحكومة التركية تخطط لإنشاء محاكم خاصة لمحاسبة الانقلابيين، وبناء سجون خاصة تقضي فيها المجموعة الانقلابية الأحكام التي ستصدر بحقها، كما سيتم اقتراح تغيير عدد من القوانين، لمنع إمكانية حصول أي انقلاب في المستقبل.
في غضون ذلك، أكد وزير الداخلية التركي أن مجموعة من الانقلابيين هاجمت موكب رئيس الحكومة، أثناء توجهه إلى العاصمة أنقرة لإدارة البلاد خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وفقاً لتقارير إعلامية تركية، فإن موكب يلدريم تعرض لهجوم من بعض قوات الدرك داخل الحدود الإدارية لولاية كاستامونو، الواقعة في الشمال، عندما كان يمر منها خلال توجهه إلى أنقرة، بعدما فضل رئيس الحكومة سلك الطريق البرية على الطيران، بعدما اشتدت الاشتباكات مع الانقلابيين في العاصمة، حيث سار عبر طريق بديلة في ولاية كاستامونو، وبعد نجاته من الهجوم توجه إلى منزل الوالي، وباشر، ليلتها، من هناك صلاحياته في إدارة البلاد،إلى أن عادت الأمور إلى طبيعتها في أنقرة.

العربي الجديد