سياسة

السبت,19 سبتمبر, 2015
فيما يتعلّق بقضيّة السجين الذي توفّي ، الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للسجون والإصلاح يوضّح ..

الشاهد_أكد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للسجون والإصلاح رضا زغدود اليوم السبت 19 سبتمبر 2015 في تصريح صحفي أن السجين الذي توفى مؤخرا كان قد أودع سجن المرناقية يوم 15 سبتمبر حوالي الساعة السابعة مساء وخضع في صباح اليوم الموالى إلى الفحص الطبي على غرار بقية السجناء الجدد.

وأشار إلى أنه بناء على طلب من طبيب السجن تم نقل السجين إلى قسم الاستعجالي بمستشفى شارل نيكول من قبل الأعوان على متن سيارة الإسعاف أين خضع ثانية إلى الفحص الطبي وتم الإذن ببقائه في المستشفى. وقال زغدود أن إدارة المستشفى أعلمت إدارة سجن المرناقية مساء الخميس 17 سبتمبر بوفاة السجين مبينا أن المتوفى لم يقض في السجن سوى 15 ساعة بما في ذلك فترة النوم مما يستبعد تعرضه إلى التعذيب حسب روايته.

وبيّن الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للسجون والإصلاح أنه بموجب القانون تصنف وفايات المساجين ضمن الوفايات المسترابة التي تستوجب فتح تحقيق من قبل النيابة العمومية وهو ما تم فعلا في قضية الحال.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.