عالمي عربي

الأحد,28 فبراير, 2016
فيصل القاسم: سوريا أصبحت تحت الوصاية الدولية ولا عزاء للمعارضة والثورة

الشاهد_أعرب الإعلامي والمذيع بقناة الجزيرة الفضائية القطرية فيصل القاسم، عن حزنه مما يحدث في سوريا قائلا: “كل ما يحدث في سوريا أصبح باتفاق دولي، صرنا تحت الوصاية جميعًا”.

 

وقال في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “كل ما يحدث في سوريا أصبح باتفاق دولي، سلم لي على المعارضة، وعلى النظام، وعلى الثورة، صرنا تحت الوصاية جميعا، مثل الأولاد القاصرين بحاجة لأوصياء، كل ذلك بفضل القيادة الحكيمة لذيل الكلب”.

 

وأضاف في منشور له عبر “فيس بوك”: “نحن نبحث عن أساسيات الحياة، وقليل من الكرامة الإنسانية، في سعينا إلى التغيير في بلادنا، بينما الدول الكبرى تبحث في بلادنا عن مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية ونهب ثرواتنا وتعزيز وجودها العسكري”.

 

وتابع: “لهذا تحشد دول العالم أساطيلها وقواتها في سوريا واليمن وليبيا، ليس من أجل السوريين أو الليبيين أو اليمنيين، بل من أجل مصالحها الاقتصادية والعسكرية والاستراتيجية”، مضيفًا: “صدقوني إذا قلت لكم إن ضباع العالم كأميركا وروسيا وذيولها الإقليمية كإيران وغيرها لا ترى في بلادنا شعوبًا تستحق العيش والإنسانية، بل ترى فقط مصالح غازية ونفطية ومواقع استراتيجية وعسكرية واقتصادية ومياه دافئة فقط لا غير”.

 

وأنهى المنشور قائلًا: “لهذا تتشرد شعوبنا بالملايين، وتموت بمئات الألوف، وتتدمر أوطاننا فقط كي يحقق الضباع مبتغاهم الاستراتيجي والغازي والنفطي والاقتصادي والعسكري في منطقتنا”.