أهم المقالات في الشاهد - فيديو

الثلاثاء,4 أغسطس, 2015

فيديو…شهادة صادمة و رسائل مزلزلة من ممثل ولاية قبلي في برلمان الطفل


الشاهد_طغت على الدورة الأولى لبرلمان الأطفال التي مرت دون أن يلاحظها أحد في الأسبوع الماضي، مناقشات ساخنة حول قانون مكافحة الإرهاب، ومع ذلك فإنه كان يستحق المشاهدة.

و قد خصص تقرير للتلفزيون لهذا الحدث، مع مقابلات مع العديد من الأطفال المنتخبين لتمثيل زملائهم الذين وأوضحوا وجهات نظرهم بشأن الإصلاحات التي يجب اتخاذها لصالح الشباب في مناطقهم والمطالبات التي ينوون القيام بها.

و في حين أن كل تدخل يعكس رؤية اجتماعية حقيقية، واحدة منهم قوية بشكل خاص، و هي حرجة للغاية بالنسبة للنظام التعليمي والثقافي التونسي. إنها تلك المتعلقة بمحمد أمين بن حمودة، أحد ممثلي ولاية قبلي.


“أولا، جئت إلى هنا (إلى المجلس) لكي أرفه عن نفسي. لقد خرجنا أخيرا من الصراع بين وزارة التربية والتعليم و نقابة المعلمين،” كما قال في اشارة الى إضرابات المعلمين التي تخللها العام الدراسي.


ثم أوضح “سأقول لوزير التربية والتعليم أن إصلاح التعليم لا يتم ابتداءا من البكالوريا ولكن من السنة الأولى فعندما تبني جدارا كنت ستبدؤه من أسفل و ليس من أعلى. و إلى وزيرة المرأة سأسألها: لماذا أصبحت حقوق الطفل مهضومة (…) و من يعبر عن رأيه يحصل على صفعة “.


و تابع “أرجو أن يحدثوا لنا أنشطة ترفيهية حتى يتمكن التلميذ من صقل طاقاته (…) وحتى في الحدائق العامة، ليس هناك مساحات خضراء. ولا يوجد غير الحجارة”.


و أضاف “في الجنوب، ليس لدينا تنمية. قبلي هي الولاية التي ليس لديها حتى شركة جهوية للنقل (…) في مدينة سياحية كبيرة مثل الحمامات، لديهم قرطاج لاند، و نحن لدينا مهرجان يقع مرة واحدة في السنة”.


“أما فيما يتعلق بوسائل الترفيه، ليس لدينا شيء. أي شخص يخرج من إجهاد الإمتحانات لن يجد أي شيء للقيام به، وسوف يبقى في المنزل لمشاهدة التلفزيون”.


و خلال المقابلة، ما فتئ الصبي يمسح بانتظام دموعها و اعترف “أنا حساس (…) و لا يمكن أن أتحمل الظلم”.

 

شهادة صادمة و رسائل مزلزلة لتلميذ من ولاية قبليشهادة صادمة و رسائل مزلزلة لتلميذ من ولاية قبلي

Posted by ‎Achahed | الـشّــــاهـد‎ on mardi 4 août 2015