الرئيسية الأولى - ملف الشاهد

السبت,17 أكتوبر, 2015
فيديوهات وصور صادمة ..الفلسطينيون يقارنون بين ابناء قيادات غزة ورام الله

الشاهد _ صدم الفلسطينيون بالصور ومقاطع الفيديو التي تم تسريبها لابن الرئيس محمود عباس ، في احد الملاهي بصدد جلسات خمرية صاخبة بينما الشباب الفلسطيني يسطر بدمائه فصول النصر ويصنع الملحمة بالسكاكين التي تواجه احد اعتى الجيوش “عتادا ” في العالم . العديد من المواقع الفلسطينية نشرت الفيديو مصحوبا بصور اخرى لابن دحلان وقارنت بينهم وآبائهم الذي يتحصنون بالقصور فيما يتحصن ابناؤهم بالملاهي ، وبين ابناء قيادات حماس خاصة حين كانت دبابات وطائرات العدو الصهيوني تدك غزة ، تشعلها بحرا وبرا وجوا ، حينها لم يتحصن ابناء هنية والرنتيسي والزهار .. بالنزل والملاهي بل كانوا في الصفوف الامامية للمعارك وذكرت بعض المصادر ان قيادات الصف الأول لحماس فقدت خلال الحروب الاخيرة على غزة 27 بين ابناء واحفاد.


بالتأكيد ان كل الفلسطينيين على علم بسلوك ابناء الرئيس عباس وخاصة الابن الاكبر ياسر محمود الذي يملك استثمارات كبيرة بين فلسطين والإمارات وكندا والولايات المتحدة الامريكية ، وكان دخل في صراع حول النفوذ المالي مع القيادي والثري الفلسطيني محمد رشيد الكردي الاصل ، الذي سطع نجمه في اواخر حكم الرئيس الراحل ياسر عرفات ، ايضا من المؤكد ان كل ابناء فلسطين على علم بالفساد الواسع وحالة البذخ المذهلة التي يعيشها ابن القيادي الفتحاوي المعزول محمد دحلان ، هذا الشاب الذي يدعى فادي دحلان تجاوز كل الاعراف ، واستهتر بالمال بأشكال مخجلة ، كانت آخر شطحاته الفاتورات والمعلومات التي تسربت عن نزل “فيرمونت نايل تاور” بالقاهرة والتي تؤكد ان حفل زواج الفتى المدلل ، بلغ 2 مليون دولار ، ما حدى ببعض المواقع الغربية الى نشر تفاصيل حول فستان الزفاف الذي اشتراه لزوجته وقام بترصيعه بالمئات من جواهر اللؤلؤ والكريستال . هذه المعلومات لم تصدم الفلسطينيين لأنهم تعودوا عليها ، لكن ما اثار حفيظتهم هو التوقيت ، كان على ابناء القيادة ان لا يجاهروا بسهراتهم الصاخبة اقله حتى تضع الانتفاضة الثالثة اوزارها بانتصار الحق الفلسطيني على الباطل الصهيوني .


نشطاء قاموا بنشر صور لأبناء عباس ودحلان ، الى جانب صور اخرى لابن القيادي الحمساوي محمود الزهار ، الشهيد حسام الزهار ، يذكر انه وقبل استشهاد الابن كان محمود الزهار قد استقبل في بيته ابنته سماح مع ابنائها ، ليس لان زوجها أحمد عوض طردها ، بل لأنه سبق اخيها الى الشهادة ..


هذه قيادات في غزة تدفع بأبنائها الى الشهادة في سبيل الله وأخرى في رام الله تدفع بهم الى الملاهي وأحضان الغواني !

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.