أخبار الصحة

الأربعاء,6 أبريل, 2016
فيتنام تعلن أول حالتي إصابة بفيروس زيكا

الشاهد_ أعلنت وزارة الصحة في فيتنام، اليوم الثلاثاء، تسجيل أول إصابتين بفيروس زيكا المرتبط بآلاف حالات الإصابة بصغر حجم الرأس (المايكروسيفالي) في الأجنة بالبرازيل.

وذكرت الوزارة في بيان أن امرأة عمرها 64 عاماً في مدينة نها ترانغ الساحلية، وأخرى عمرها 33 عاماً في مدينة هوتشي منه، شعرتا بأعراض المرض في أواخر مارس، وأكدت ثلاث جولات من الاختبارات إصابتهما بفيروس زيكا.

وأضافت الوزارة حسب نفس البيان أن حالة المريضتين مستقرة، ولا توجد إصابات أخرى بين الأقارب والجيران.

من جهتها، نقلت صحيفة “في إن إكسبرس” الإلكترونية عن نائب وزير الصحة نغوين ثانه لونغ قوله: “إن سيدتين (64 و33 عاما) أصيبتا بالفيروس”.

وتعاني السيدتان من حمى وطفح جلدي واحمرار في العينين، والصغرى منهما حامل في أسبوعها الثامن، وفقا للصحيفة.

وذكرت الصحيفة أن المصابتين بالفيروس كانتا بين 1215 حالة مشتبها بها وخضعوا للاختبار في 32 مقاطعة بجميع أنحاء البلاد.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية انتشار الفيروس في 61 دولة وإقليما، معظمها في أميركا اللاتينية ومنطقة غرب المحيط الهادئ.

ولا تظهر أي أعراض على معظم الأشخاص الذين يصابون بزيكا. وقد يعاني بعض المصابين من إرهاق، لكن الفيروس إذا أصاب سيدات حوامل، يتسبب في وفيات الأجنة وعيوب خلقية مدمرة مثل ولادة الأطفال برؤوس صغيرة وغير طبيعية، وانتشر ذلك في البرازيل.

ودعا مسؤولو صحة في فيتنام لمحاربة الفيروس، وحثوا المواطنين على تشغيل شبكات لرصد البعوض أثناء النوم.

وينتقل فيروس زيكا إلى البشر من خلال البعوض. ولم يثبت أن الفيروس يسبب صغر حجم الرأس في الأطفال الرضع، لكن ثمة أدلة متزايدة تشير إلى العلاقة بينهما.

وقالت البرازيل إنها أكدت تسجيل أكثر من 860 حالة إصابة بالمايكروسيفالي، وإنها تعتبر أن معظمها مرتبط بإصابة الأمهات بفيروس زيكا. وتفحص البرازيل أكثر من 4200 حالة يشتبه في إصابتها بالمايكروسيفالي.

وتوقع مسؤولون في مجال الصحة أن تصل عدوى زيكا إلى الولايات الجنوبية الأميركية، مع ارتفاع درجة الحرارة خلال أشهر فصلي الربيع والصيف، داعين المدن والولايات في أميركا إلى انتهاج استراتيجيات مختلفة لمكافحة أنواع البعوض التي تنقل عدوى زيكا الفيروسية، التي بدأت في البرازيل والتي ستتجه شمالاً مع دفء أحوال الطقس خلال الأسابيع المقبلة.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت في أول فيفري الماضي، أن عدوى زيكا تمثل حالة طوارئ صحية، مشيرة إلى “قرائن قوية” تعضد العلاقة السببية بين الإصابة بالفيروس في أثناء الحمل وحالات صغر حجم الرأس لدى المواليد، والإصابة بمتلازمة جيلان-باريه العصبية التي يمكن أن تسبب الشلل للبالغين.

العربي الجديد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.