أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,1 فبراير, 2016
فوزي اللومي و حديث الإنقلابات الفاشلة

الشاهد_المتابع للأزمة التي يعيشها حزب نداء تونس يقف بسهولة على عديد الملاحظات التي تكشفها التقلبات في المواقف المعلنة من بعض القيادات و تطرح على إثرها عدّة أسئلة تبدو الإجابات عليها غامضة أو مستبعدة في الوقت الحالي لكنّها تحمل في طياتها جزءا من أسباب الأزمة نفسها ففوزي اللومي القيادي بالحزب قد رفض إجتماع جربة الشهير و فاجأ الجميع بحضوره بعد ذلك ثمّ وافق على خارطة طريق لجنة الـ13 لفض الإشتباك و ذهب بموجبها إلى مؤتمر سوسة التوافقي يومي 9 و 10 جانفي الفارط لكنّها أعلن إثره مباشرة تأسيس تيار “الأمل” الذي يظهر مباشرة إستهدافه للهيئة السياسيّة التي أفرزها المؤتمر المذكورة و الذي كان هو نفسه جزء منها.

 

القيادي في حركة نداء تونس فوزي اللومي إعتبر في تدوينة على صفحته على موقع فايسبوك أن البيان الصادر عن الأيام البرلمانية لكتلة الحركة كتب تحت ضغط أطراف مؤتمر سوسة الذي وصفه بالانقلابي مضيفا انه لا يوجد فيه أي حل للازمة و تحدّث عن فشل جديد في فرض الانقلاب وسياسة الأمر الواقع على أبناء نداء تونس، وفق تعبيره ، مضيفا ” فشل جديد تعرضت له ما تسمى الهيئة السياسية الناتجة عن مؤتمر سوسة الانقلابي في مساعيها المتواصلة للهرب الى الأمام وفرض سياسة امر الواقع والانقلاب على أبناء نداء تونس..’

 

هذه هي المرّة الثانية التي يتحدّث فيها فوزي اللومي عن مساع إنقلابية للقيادة الجديدة للنداء بعد أن أورد في تدوينة سابقة فشلها في سحب رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى المشاركة في الإنقلاب دون تقديم أية تفاصيل عن طبيعة هذا الإنقلاب و لا عن أهداف و غايات ما يقوم به من حملة واسعة في الأسابيع الأخيرة.