الرئيسية الأولى

الأربعاء,19 أغسطس, 2015
فنّ إيراني أم طائفيّة؟…بعد أغنية “أقتل عربي” شريط يجسد الرسول محمد

الشاهد _ قبل أربعة أيّام أثارت أغنية إيرانية بعنوان “أقتل عربيا” جدلا واسعا حيث إعتبرها كثيرون لهجة إستئصالية ضدّ العرب في حين ذهب آخرون إلى القول بأن الصراع الطائفي بدأ يأخذ منحى آخر إثرها خاصة في ظل الصراع المحتدم بمنطقة الشرق الأوسط.

 

و بالتزامن مع بث الأغنية و الجدل القائم حولها يستعد الإيرانيون لمشاهدة الفيلم الجديد “محمّد رسول الله (ص)” منتصف الأسبوع القادم في قاعات السينما الإيرانية بالتزامن مع عرضه في افتتاح “مهرجان مونتريال السينمائي” الدولي في 26 أوت 2015.

 

الفيلم الإيراني الذي يجسد لأول مرة شخصية الرسول الأكرم أثار بدوره جدلا واسعا منذ إعلان فكرته مرورا بإنتاجه وبدء تصويره.

 

الفيلم الذي كلف نحو 50 مليون دولار -بحسب الأنباء المتواردة عنه- وتصل مدته إلى نحو 177 دقيقة، لا يظهر وجه الشخصية التي تسجد الرسول محمد صلى الله عليه و سلم، لكنه يظهر جسمه وحركته وتنقله حيث تحرص الكاميرا على أخذ زوايا جانبية ومن خلف ظهره.

 

و رغم أن مخرج الفلم مجيد مجيدي قد أكد في تصريحات صحفية أن فكرة العمل جاءت إثر “الإساءات المتكررة لرسول الإسلام.. التي غالبا ماكانت ترافقها ردود فعل فقط، محملا المسلمين جانبا من التقصير فيما يتعلق بتعريف الاسلام للعالم” إلاّ أن تقديرات و إشارات أوليّة تؤكّد أن موجة غضب واسعة ستنطلق بالتزامن مع العروض الأولى.