رياضة

السبت,23 أبريل, 2016
فقد قدمه …لاجئ سوري يحمل شعلة الأولمبياد

الشاهد_ يتجه السباح السوري ابراهيم الحسين، الذي بترت إحدى قدميه، إلى تحقيق حلم كبيرعبر حمل شعلة الألعاب الأولمبية في مخيم إيليوناس للاجئين في العاصمة اليونانية أثينا.

وأفصحت المفوضية العليا للصليب الأحمر التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، عن بعض التفاصيل بشأن الرياضي المحظوظ، البالغ من العمر 27 عاما بحسب ما نقلت رويترز.

وفي سياق متصل أكد رئيس اللجنة الاولمبية الدولية، الألماني، توماس باخ، أثناء زيارته للمخيم حيث يقيم 1500 لاجىء، يناير الماضي، أن أحد اللاجئين سيقوم بحمل الشعلة في هذا المخيم.

وتم إيقاد الشعلة، الخميس، في جبل الأولمب اليوناني، مهد الألعاب الـولمبية القديمة، وستنقل الأربعاء الى البرازيل خلال احتفال يقام في أثينا قبل أن تصل إلى ملعب ماراكانا في 5 أغسطس، تاريخ افتتاح الألعاب الصيفية بعد أن تكون قد قطعت مسافة 20 ألف كلم.

وينحدر إبراهيم الحسين من مدينة دير الزور، وسبق له أن حصل على عدة القاب في سوريا، سواء في السباحة او الجودو.

وغادر الشاب المختص في مجال الكهرباء بلاده إلى تركيا بعد فقدانه أحد قدميه، ووصل الى اليونان قبل عامين عبر جزيرة ساموس بواسطة قارب مطاطي إسوة بأكثر من مليون لاجئ.

وأجريت عملية زرع قدم صناعية للشاب السوري، وبات يعمل حاليا في مقهى بأثينا ويستأجر فيها منزلا ويتابع تدريباته في كرة السلة والسباحة.

و يذكر أن الحسين يشارك في مباريات كرة السلة على كرسي متحرك مع فريقه في مختلف أنحاء اليونان.