الرئيسية الأولى

الثلاثاء,28 يونيو, 2016
فضيحة أبطالها ” CTN و Tunisair ” ووزارة النقل

الشاهد _ استنكار واسع في صفوف الجالية التونسية خاصة تلك المقيمة بأوروبا ، بعد إعلان وزارة النقل أن الخطوط الجوية التونسية والشركة التونسية للملاحة أقرت تخفيضات بنسبة 30% على تذاكر السفر ، الغضب هذه المرة تضاعف نسبة للمرات السابقة أين تمحور الإستنكار حول غلاء التذاكر وعملية الإبتزاز والتسرب عبر الشعور الوطني وحب البلاد للقيام بعمليات استغلال مشطة وغير أخلاقية ، لكن هذه المرة أضيف الإستخفاف إلى الابتزاز ، فحين يتم الإعلان عن تخفيضات وهمية هذا يعني أن الوزارة بصدد إنعاش سمعتها لدى التونسيين بالداخل على حساب التونسيين بالخارج ، وإلا كيف تتجرأ وزارة النقل على تقديم أرقام ونسب عارية عن الصحة ،وهي تعلم يقينا أنها تخاطب جالية تملك المعلومة بدقة وتعرف جيدا أسعار شركة نقل مكسيكية تربط بين مكسيكو ودبلن ، فكيف لا تعرف أسعار الخطوط الجوية التونسية أو الشركة التونسية للملاحة .


إما أن يكون وزير النقل “غلطوه” وهذه سقطة يتحمل مسؤليته فيها لأنه لم يتحرك إلى تنقية هذه المؤسسات الضخمة التي تعاني من حالات فساد واسعة ، ما اضطرها لإبتزاز الجالية من أجل التغطية على تخمة الفساد ، وإلا أن السيد الوزير قرر المشاركة في الطبخة ويعتبر أحد أركان التوليفة و “متملح” من ردود أفعال الجالية ، ما دام بإمكانه إقناع الداخل أنه يعمل لصالح جاليتنا ويسعى إلى التخفيف عنها و إستمالتها للعودة بكثافة من خلال إقرار تخفيضات مغرية .


وحتى نتبين الأمر اتصل الشاهد ببعض مكاتب السفر لاستجلاء الأمر ، فكانت كل الأجوبة سلبية بل أطنبوا في لومنا لأننا بحثنا أصلا في الأمر ، وهي على حد قولهم سياسة متبعة منذ سنوات ، تؤكد الشركة أمرا على الورق وتفعل نقيضه على الأرض ، وقال بعضهم تعليقا على تخفيضات الوزير الإفتراضية ” أنتم فقتو تو هذيكا الصنعة من زمان” ، الملفت أنه وعبر كل المكاتب التي زرناها لم نعثر ولو على مكتب واحد تفاعل إيجابا مع إشاعة التخفيض وقال بجديتها.


ولنقرب الأمر أكثر للتونسيين ، ونتأكد من أن الأسعار في ارتفاع ولم يطرأ عليها أي تراجع ، نرفق في أسفل النص صورة من معطيات لأحد المهاجرين ، حاول اقتطاع تذاكر السفر له ولزوجته و 3 من أبنائه الكبار وبنتين دون سن العاشرة ، تكلفت في مجملها 3603،82 اورو ، ما يساوي، 8755.8 دينار .

نفس الشخص أكد أنه حاول خلال الأسابيع الفارطة “قبل شهر رمضان” إقتطاع تذاكر عبر النت فكان المبلغ 3197 أورو ، ما يعني أن الشركة رفعت في الأسعار ولم تقم بالتخفيضات ولا حتى تركتها على حالها .

 

نصرالدين السويلمي