عالمي دولي

الخميس,13 أكتوبر, 2016
فرنسوا هولاند: المرأة المحجّبة هي “ماريان” رمز الجمهورية الفرنسية في المستقبل

عاشت فرنسا كثيرا على وقع الجدل بشأن ما يسمّى “الهويّة الوطنيّة” في علاقة بمبادئ الجمهورية خاصّة مع الحديث عن تزايد أعداد المسلمين في البلاد و تحولها إلى هدف كبير للجماعات الإرهابية الجهاديّة التي ساهمت في تأجيج الرأي العام ضد المسلمين و بات البعض يتحدّث حتى عن تهديدات جدية للحريات و حقوق الإنسان للمسلمين الفرنسيين الأبرياء من جرائم الإرهابيين.
أكّد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنّ المرأة المحجبة هي “ماريان” أيّ رمز الجمهورية الفرنسية في المستقبل، في كتاب من المنتظر أن يصدر اليوم الخميس في شكل مقابلة طويلة وبعنوان “من المفروض ألاّ يقول الرئيس هذا”، معترفا أن هناك مشكلة مع الإسلام في فرنسا كونه “يسعى إلى فرض نفسه كدين داخل الجمهورية”.
وتطرق فرانسوا هولاند إلى العديد من القضايا السياسية والاجتماعية الهامة التي ميزت عهدته الرئاسية المنتهية.
يُشار الى أن الكتاب هو بمثابة مقابلة مطولة مع الصحفيين من جريدة “لوموند” الفرنسية فابريس لوم وجيرار دافي اللذين التقيا بالرئيس الفرنسي 61 مرة منذ دخوله قصر الإليزيه في أفريل 2012.
ومن بين الملفات الساخنة التي تطرّق إليها هولاند، ملف “الهوية الوطنية” الذي وظفه نيكولا ساركوزي كثيرا خلال عهدته الرئاسية لكسب أصوات مناضلي اليمين المتطرف الفرنسي.
تصريح فرنسوا هولاند بدأ يلقى إنتقادا كثيرة و تهما كبيرة خاصة من اليمين المتطرف في فرنسا في الفترة الأخيرة و ينتظر أن تحتد الهجمة عليه في الأسابيع القادمة بعد نشر الكتاب.