عالمي دولي

الإثنين,17 أكتوبر, 2016
“فرنسا الظلاميّة”!!!….عشرات آلاف الفرنسيين يتظاهرون ضدّ “الزواج المثلي”
في الوقت الذي يتمّ فيه إتّهام كلّ من ينتقد الزواج المثلي باعتبار ضدّ الطبيعة البشريّة بـ”الظلاميّة” في كل الدول العربية و الإسلاميّة و من بينها تونس يتم دائما إستحضار أمثلة دول أوروبيّة كأنها رمز لـ”الحداثة” و “التقدّميّة” و لكن ماذا لو إنقلبت الصورة تماما؟
عشرات الآلاف من الأشخاص تظاهروا بالعاصمة الفرنسية باريس الأحد تلبية لنداء حركة “التظاهرة للجميع” ضد قانون زواج مثليي الجنس الذي تبنته الحكومة الفرنسية في 2012.
يأتي هذا قبل أقل من شهر على إجراء أول انتخابات تمهيدية لليمين ويمين الوسط تحضيرا للانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
 عادت حركة “التظاهرة للجميع” (مانيف بور توس) للنشاط والتظاهر مجددا بعد غياب دام سنوات عن الساحة السياسية والإعلامية،، حيث كانوا 200 ألف متظاهر حسب المنظمين، و25 ألف حسب محافظة الشرطة، بشوارع العاصمة الفرنسية باريس ضد قانون زواج مثليي الجنس الذي تبنته الحكومة الاشتراكية في 2012.
 
وتأتي هذه المظاهرات قبل أقل من شهر على إجراء أول انتخابات تمهيدية لليمين ويمين الوسط تحضيرا للانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
وأثار “الزواج للجميع” الذي وعد به الرئيس فرانسوا هولاند خلال حملته الانتخابية الرئاسية ودافعت عنه كل قوى اليسار وأقره البرلمان نهائيا في 23 أفريل الماضي ليصبح ساري المفعول في 18 ماي بعد أربعة أشهر من معركة حامية الوطيس في البرلمان على وقع المظاهرات، معارضة شديدة خصوصا لدى اليمين والأوساط الكاثوليكية التي تعارض بشدة قانونا يسمح أيضا للأزواج من جنس واحد، سواء كانوا رجالا أم نساء بتبني أولاد.
هل سنرى اليوم من يتّهم رموزه لـ”الحداثة” و “التقدّميّة” بـ”الظلاميّة” على على هذا السلوك؟ أم أن الحديث لا ينسحب إلاّ على المسلمين؟ فماذا سيكون هؤلاء الذين يقفون ضدّ هذا الزواج المخالف للطبيعة البشرية؟


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.