نقابات

الجمعة,27 نوفمبر, 2015
فخري السميطي: نقابة التعليم ترفض طريقة تعامل وزارة التربية مع المدرسين فيما يخص الدروس الخصوصية

الشاهد_قال عضو النقابة العامة للتعليم الثانوي فخري السميطي أن عملية التدريس أصبحت مقننة داخل المؤسسة التربوية ويتعرض لعقوبات كل من يدرّس خارج المؤسسة التربوية، معبرا عن رفض النقابة طريقة تعامل الوزارة مع الأساتذة، وإعتراضها على هذه الاجراءات باعتبار وأنّ الدروس الخصوصية تزول بزوال أسبابها وهي سوء الوضع التربوي والمنظومة ككل”.

وقال السميطي في تصريح صحفي أنّ الدروس الخصوصية في المؤسسة التربوية ليست “إجبارية” وأن النقابة ترفض سياسة المتابعة البوليسية والعقاب لمن يدرس خارج المؤسسات التربوية، معتبرا أنّ المنظومة التربوية في تونس سيئة وتعاني عديد الإشكاليات التي وجب معالجتها وأن تتعامل معها الوزارة بكل جدية وسلاسة

وقال المتحدث أنّ النقابة مع تطبيق القانون بخصوص التدريس الخصوصي خارج أطره ولكن ليس بمنطق التشفي والعقاب من المعلمين والأساتذة والملاحقة البوليسية لهم، مضيفا أنّ الوضع تحوّل إلى الانتقام والتشفي والتشجيع على الوشاية بالرقم الأخضر الذي وضعته الوزارة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.