الرئيسية الأولى

الجمعة,11 ديسمبر, 2015
فتوى بن سلامة او الطالبي قد تكون وراء التصويت على ضرائب “الشراب”

الشاهد _ جدل كبير خلفه التصويت بالايجاب على تخفيض الضرائب حول بعض انواع الخمور ، وردود افعال متباينة وصلت الى حد تخوين النواب والدعاء عليهم ، وان كان النواب العلمانيين في مجملهم لا مشكلة لديهم في تخفيف الضغوط الجبائية على الخمر او حتى تحريره بالكامل ، فان نواب حركة النهضة وقعوا في حرج كبير امام قواعدهم وامام التوانسة عامة الذين ينظرون في غالبيتهم الى الخمر كمنكر لا يمكن لمسلم يحترم دينه ان يقدم له التسهيلات ويشجع على المزيد من ترويجه .

بالعودة الى مبررات النواب لم نجد ما يسندهم الا ما كان من توافقات وتفاهمات ومصلحة تونس التي تترقب في الوسكي وضرائبه حتى يرقعها وربما ينهض بها الى مصاف الدول الصناعية الكبرى ، كل المبررات التي سيقت الى حد هذه الساعة غير مقنعة ، بل لم ترتق حتى الى مغازلة العقول الضعيفة المزطولة ناهيك عن السوية ، ولعل الامر يعود الى مصالح كبرى وخطيرة على الامن الوطني كانت ستسبب كارثة لولم تخفف ضرائب “الشراب” .

 

اذا تجنبنا الحديث عن الأسباب الخفية المتعلقة بالتوافقات والتوازنات ، فإنه يمكن القول أن نواب البرلمان اعتمدوا في تصويتهم على فتوى الدكتورة رجاء بن سلامة والدكتور محمد الطالبي وبعض الدكاترة الذين لم يحرموا الخمر فحسب بل واعتبروه ثورة وطنية ونندوا بالتضييق عليه ، لا نؤكد وانما نقول قد تكون تلك فتوى دخل منها السادة النواب وصوتوا على انعاش الوسكي ثم مسحوها في تبان بن سلامة وقميص الطالبي .

نصرالدين السويلمي