مختارات

الخميس,23 يوليو, 2015
فتحي العيادي: المقاربة الأمنية لوحدها لا يمكن أن تقف ضدّ الإرهاب

قال النائب بمجلس نواب الشعب عن حركة النهضة، فتحي العيادي، امس الاربعاء 22 جويلية 2015، أنّ الوحدة الوطنية ضرورية لأنّ تونس كلها مُهدّدة بالإرهاب.

وأضاف العيادي، خلال جلسة مُناقشة مشروع قانون مُكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال، أنّ المقاربة الأمنية لوحدها لا يمكن أن تقف ضدّ الإرهاب بل ينبغي العمل على رؤية شاملة تتضمن الجانب الأمني، الاجتماعي، الاقتصادي والثقافي.

وأكّد فتحي العيادي أنّ التكفير خطر على تونس و على تجربتها الناشئة لأنّه خطاب لا انساني وأشد بأساً على مختلف أطياف المجتمع، مُشيراً إلى أنّ أولّ من تضرر منه هي حركة النهضة لما تعرضت له من تكفير وتشويه.

وختم النائب عن حركة النهضة مداخلته بالقول أنّه لاخوف على مساجد تونس لأنّها ستظل تنشر الفكر المعتدل و الإسلام الوسطي وأنّه لا خوف أيضا على الحقوق والحرّيات لأنّ جميع القوى السياسية والمجتمع المدني والمنظمات هي الضامن لها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.