سياسة

الخميس,16 يوليو, 2015
فتحي الشامخي: تونس وصلت بعد سنوات طويلة إلى حالة دولة مهدّدة بالبقاء

الشاهد_عبر فتحي الشامخي النائب عن الجبهة الشعبية في تصريح صحفي عن تخوفه من الوضع الامني الذي تعيشه البلاد باعتباره لا يبعث عن الطمأنة خاصة اثر العملية الإرهابية التي شهدتها مدينة سوسة مما سيؤثر سلبا على الوضع الاقتصادي و على الاستثمار و على نسبة النمو.

و أكد أن بناء جدار عازل او خط دفاعي حمائي للحدود التونسية الليبية هي كلها إجراءات مرتجلة و متردية و تلفيقية باعتبارها لن تغير الواقع مشيرا إلى ان إعلان حالة الطوارئ ليس له أي قيمة خاصة و ان المنظومة الأمنية تنقصها التجهيزات الالكترونية و التقنية و ينقصها العدة و العتاد.

و أوضح الشامخي انه لا يستهين بالمحاولات التي تقوم بها وزارتي الداخلية و الدفاع للتوقي من الإرهاب و للدفاع عن تونس إلا أن العمل الأمني يتطلب تجهيزات باهظة الثمن و تقنيات عالية و تكوين جديد لأعوان الأمن و الجيش.

و أضاف أن الوضع الاقتصادي يضعف من مناعة تونس ضد الإرهاب باعتبار ان تونس أصبحت تحت رحمة العمليات الإرهابية مشيرا إلى انه يمكن للإرهابيين ان ينفذوا عمليات إرهابية أخرى في أي وقت ممكن.

وأكّد أنّ تونس وصلت بعد سنوات طويلة إلى حالة دولة مهدّدة بالبقاء وشبه عاجزة عن سداد الديون مشيرا الى الوضع الاقتصادي التونسي أصعب وأشدّ من الوضع اليوناني.