الرئيسية الأولى

الإثنين,25 أبريل, 2016
فاطمة الكراي تدعو الى تعليم القرآن في الكتاتيب وتحث التوانسة على عدم هجر المساجد !

الشاهد – حثت الصحفية فاطمة الكراي على فتح المساجد أمام الأطفال لحفظ القرآن الكريم ، وأكدت أن مساجدنا جيدة وكبيرة ويمكن أن تقوم على هذه المهمة ، كما أبدت تخوفها من هجر التوانسة للمساجد “لا نريد للتوانسة أن يهجروا المساجد” ، وعبرت عن رغبتها وأملها في ان يتعلق التوانسة من صغرهم بالمساجد ” نريد أنو التوانسة من صغرهم يمشيو للمساجد ” ، كما لفتت الانتباه إلى أن في تونس فضاء إسمه الكتاب ، يمكن أن نضع فيه أطفالنا لحفظ القرآن حسب قولها .


يبدو هذا الكلام غير متجانس مع توجهات الكراي الاستئصالية ، لكن باتضاح السبب يزول العجب ، فالسيدة الكراي ومن معها تراجعوا إلى خطوط الدفاع الخلفية ، وخيروا الإستماتة في الدفاع عن إحتلالهم للقطاع التربوي واحتكارهم له ، بدل الهجوم على الثوابت خاصة بعد أن كشر الشعب في وجوههم ، رجعت الكراي تدافع عن الكُتاب وعن المساجد وتحكي لنا عن وسعها وبهائها وجمالها وتحذرنا من مغبة هجرانها ، المهم لا يجب أن تدخل سورة الفاتحة والإخلاص إلى المدارس .

*تصريح الكراي
“علاش ما يكونش تحفيظ القرآن في المساجد ؟ مساجدنا باهين و كبار معناها فضاءات مخصصة ، ونحن عايشين في البلاد نعرفوا الي ثم ما يسمى بالكتاب ، الفضاء هذاك علاش موش هذاك الي نسعفوه ونحطوا فيه تلامذتنا ، ويكون اختيار ، انا نتصور لو كان يعطوه مجال باهي ، موش المدرسة ، علاش المدرسة بالذات ، لا نريد للتوانسة ان يهجروا المساجد ، نريد انو التوانسة من صغرهم يمشيو للمساجد “



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.