أخبار الصحة

الإثنين,8 فبراير, 2016
غيّر هذه العادة اليومية فقط.. ففقد ثلث وزنه ..!

الشاهد_وزنه 190 كلغ.. بعدما غيّر هذه العادة اليومية فقد ثلث وزنه، فأي عادة هذه التي لم يحتج معها إلى رجيم ؟

العصائر من المواضيع المختلف عليها .. بعضهم يرى أنها رائعة لأنها مغذية وتساعد الجسم على تنظيفه من السموم، وهي بشكل أساسي مفيدة للناس الذين يعيشون حياتهم بسرعة ولا يستطيعون استهلاك أي منتجات طازجة . العصائر تزود الجسم بمزيج من المكونات المختلفة ذات القيمة الغذائية الرائعة .

 

ولكن ما يزال هناك أشخاص لا يعتبرون العصائر صحية أبداً.

براندون كولا Brandon Kola وهو اختصاصي بالتغذية يعيش في بوسطن هو من الأشخاص الذين يؤيدون الرأي الثاني. فهو يقول :” مع ان الإنسان يحصل على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة إلا أنها في الوقت ذاته تسبب مشاكل للناس من حيث الكتلة العضلية والافتقار الى الألياف وضعف الأيض.

 

ولكن لو سألت آدم هاردنغ جونز Adam Harding – Jones البالغ من العمر 48 عاماً ويعيش في إنكلترا لأخبرك أن العصائر هي أفضل الخيارات فقد ساعدته على خسارة 63 كلغ من وزنه . وهو يقول إنه يشعر بأنه أصغر عمراً فإضافة هذه العصائر إلى نظامه الغذائي غيّرت حياته وخسّرته 63 كلغ من وزنه وحسنت صحته. كان وزنه 190 كلغ وبفضل الرجيم القائم على العصائر تغيرت حياته.

 

بعدما أصيب بفشل كلوي قرر أن الوقت قد حان لتغيير حياته وأسلوب عيشه.

 

يقول إنه بعدما جرب هذا الرجيم شعر بأنه أفضل حالاً وبأنه أصغر عمراً وأكثر سعادة . فقد استطاع القيام بأشياء كثيرة لم يكن يستطيع فعلها من قبل وهذا غير حياته جذرياً.

قبل ذلك كان يرتدي ثياباً مقاسها 5XL ويستهلك أطعمة من عند ماكدونالد. وكانت عائلته قلقة على صحته وعاداته الغذائية غير الصحية، ورغم تحذيرات العائلة ظل يستهلك الأطعمة غير الصحية. . ثم جاء يوم تبين أنه مصاب بالسكري وأن كليتيه تعانيان من الفشل.

 

وهنا بدأت رحلته مع التغيير..

 

هذه البكتيريا تمنعكم من النحافة وتسبب لكم مشاكل المعدة والأمعاء… كيف تتخلصون منها وتنحفون في وقت قياسي !
العصائر، خسارة الوزن واللياقة
ماذا عن اليوم؟

 

بعدما نزل وزنه 63 كلغ بدأ بممارسة الرياضة . التحق بناد من النوادي.. واعتمد نظاماً غذائياً صحياً واستمر بشرب العصائر الطبيعية الطازجة التي وردت في بداية المقالة. وتخلى عن تناول الطعام الجاهز.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.