أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,13 أبريل, 2016
غياب هامش الربح في زراعة البقوليات أدى الى تراجع حجم الانتاج وتطور التوريد

الشاهد_ قال عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالصيد البحري أن مشاكل قطاع البقوليات تتلخص في ضياع هامش الربح بالنسبة للفلاحين المنتجين وغياب سوق منظمة للمنتوج، معتبرا أنه برغم أهمية التداول الزراعي للبقوليات ومساهمتها في اثراء الارض و كإنتاج غذائي وعلفي ، فإن انتاجها يتراجع لان الفلاح يرى انه عندما يزرع البقوليات متأكد منذ البداية انه مقدم على خسارة وان ما يكسبه  فقط من التداول الزراعي وبالتالي هو يتجنب زراعة البقوليات قدر المستطاع وهذا ما يفسر تراجع المساحات والمنتوج لأنه لا يوجد أي امل في الربح خاصة وانه لا يوجد سوق واضحة ولا تسعيرة واضحة.

وقال الزار في تصريح لموقع الشاهد على هامش مشاركته ضمن ندوة وطنية انتظمت اليوم بالعاصمة بخصوص واقع قطاع البقوليات و أفاق تطويره بحضور وزير الفلاحة سعد الصديق و المدير العام لشركة البذور الممتازة جلال العويني أن المشكل يكمن في كون الدولة تلجأ الى توريد البقوليات بكميات كبيرة في حين أن الفلاحين قادرون على الانتاج الذي سيمكن من توفير اليد العاملة ويكون التداول مربحا، مؤكدا أنه الى حد الآن لا توجد الحلول لهذه الصعوبات.

وفيما يتعلق بالاستراتيجية التي انطلق الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في اعدادها عبر الزار عن امله في أن يتم الانتهاء من اعدادها نهاية هذا العام مشيرا الى أن هناك ندوات  تعقد بمشاركة أهل المهنة وكفاءات علمية واصحاب البحث العلمي وكذلك أصحاب الخبرات في المجالات المختلفة .

و اوضح رئيس المنظمة الفلاحية أن اعداد الاستراتيجية انطلق حتى على مستوى الجهات كاسلوب تشاركي سواء كان على مستوى الكفاءات أو الفلاحين اصحاب المهن والباحثين عن حلول و مقترحات لها بعد نظر، تنطلق من واقعنا لتطور القطاع الفلاحي وتحاول توجد استراتيجيات.