سياسة

الثلاثاء,27 سبتمبر, 2016
غضب صلب مجلس الشعب من شبهات فساد مالي تعلّق بنوّاب نداء تونس و دعوة السبسي للتدخّل

طفت على السطح مؤخرا قضيّة الإتهامات المتبادلة بين نوّاب حركة نداء تونس صلب مجلس نواب و التي وصل مداها المحاكم بعد إتهام بعضهم لآخرين و من بينهم رئيس الكتلة سفيان طوبال نفسه بالفساد المالي الذي نفاه طوبال و إعتبر تلك التصريحات مندرجة ضمن حملة تشويه تستهدفه صلب الحزب.

و لئن كانت الكتلة البرلمانيّة للنداء تمرّ بفترة صعبة هي الثانية لها بعد إنقسامها سابقا إلى كتلتين و تشكيل المغادرين لها و للحزب لكتلة الحرّة فإن قضيّة الفساد لم تنتهي بعد بل إنها قد عادت مجددا لتطرح بقوّة بعد عقد أغلبية أعضاء الكتلة للأيام البرلمانية التي جددت إنتخاب سفيان طوبال رئيسا لها و أعلنت بوضوح غعتراضها على مقترجحات شق أغلبي صلب الهيئة السياسية للحزب.

النائب عن كتلة الحرة محمّد الطرودي دعا أمس الثلاثاء 26 سبتمبر 2016، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي التدخّل للكشف عن حقيقة وجود شبهات فساد صلب مجلس نواب الشعب.

وأضاف الطرودي في تصريح تلفزي، ان رئيس الجمهورية بصفته ضامنا للدستور ولقيم الجمهورية وجب عليه التدخّل للكشف عن ملابسات هذا الملف، خصوصا أنه مرتبط أساسا بنواب ينتمون للحزب نداء تونس الحاكم.

وأشار الطرودي الى أن المسألة أصبحت لا تطاق بغض النظر عن صحة الاتهامات من عدمها لأنها أصبحت تمس بسمعة أعلى سلطة في البلاد وهي السلطة التشريعية مما سيؤدي الى انعدام الثقة بين نواب البرلمان والشعب وفق تعبيره.

يذكر أن النيابة العمومية كانت قد استمعت الى أقوال النائب سامية عبو عقب تصريحاتها بخصوص وجود شبهات فساد صلب نواب البرلمان، على خلفية التصريحات التي أدلى بها النائب عن نداء تونس طارهر  بطيخ الذي اتّهم رئيس كتلة حزبه سفيان طزبال بالائتمار الى أوامر رجال أعمال فاسدين وقيادة مجموعة من 15 نائب لتنفيذ أوامر رجال أعمال فاسدين.