أهم المقالات في الشاهد

الأحد,1 نوفمبر, 2015
لا داعي للقلق..

الشاهد_صحيح ان الحكومة فيها ياسين ابراهيم الذي ابرم اتفاقية لا تذر لنا سيادة ولا تبقى لنا من هيبة ، رفع من خلالها البنك الفرنسي – الامريكي الى مستوى وزارة سيادة تطلع على الشاردة والواردة بحكم تنسيقها بين مختلف الوزارات ، وصحيح ان الحكومة فيها عثمان بطيخ الذي يشرف على عملية تطهير تشبه الى حد بعيد محاكم التفتيش التي نصبها الاسبان للمسلمين اواخر القرن الخامس عشر ، والذي يهوى تدمير المنابر كما تهوى الجماهير فرقها ، وصحيح ان الحكومة فيها كمال الجندوبي الذي فاق في خططه الإقصائية الاستئصالية مجموعات اليسار الانتهازي التي اشتعلت خلال عقبة التسعينات لصالح بن علي ، وصحيح ان الجندوبي يشرف اليوم على احد ابشع خطط تجفيف منابع الاغاثة والتدين ، ويقوم بتهجين العمل الجمعياتي وتمييعه ، بتدمير جمعيات اغاثة وتنمية واسناد الرخص والمقرات لجمعيات الشذوذ على غرار جمعية “شمس” ، صحيح ان شان الدولة ارتهن لمحسن مرزوق ورافع بن عاشور تان تحتهما تونس في صحوهما وفي سكرهما ، يفعلان بها الافاعيل ، يوقعان ويبيعان ويرهنان ويتآمران .. صحيح ان الحكومة فيها وزير نقل فضحنا في ربوع الامة الاسلامية والعربية من خلال نسبة 30% التي جادت بها مخيلته المخرومة ..رغم كل ذلك يطل علينا الرئيس ورئيس الحومة من الحين للآخر بعبارة “لا داعي للقلق” .
امام عجزنا على ايقاف المد واستسلامنا امام الثورة المضادة التي باتت تنخر كل شيء ، وامام استرخاء الشارع واستسلام النخب ، ولما لم يبقى لنا الا القلق ، اراد اولياء امورنا سحبه منا ! حتى مهنة القلق الغير مكلفة علينا ان نتخلص منها في دولة السبسي والصيد.

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.