الرئيسية الأولى

الخميس,3 سبتمبر, 2015
عودة وزارة الإعلام في تونس ..

الشاهد _ الآن وبعد ان تمكنت منظومة 7 نوفمبر من العودة بفضل الإعلام وما وراءه من رساميل رهيبة قادرة على ضخ العملة الصعبة والسهلة 24 على 24 ساعة دون ملل ولا كلل ، الآن فقط ولما قام الإعلام بأحد أقذر المهام في تاريخ تونس، وانهك الثورة وشوش على الحلم ومكن لقوى الثورة المضادة ، الآن فقط استشعرت منظومة 2015 خطورة الاعلام وهي التي لم تواجه الا بجرعات ضعيفة محدودة الامكانيات ، مثل مواقع التواصل الاجتماعي وقناة الزيتونة وبعض الصحف على قلتها .

 

رغم ذلك شرعت السلطة الجديدة في قطع شرايين الاعلام غير المروض ، والبحث عن أساليب مغلفة بالقانون لتجهز عليه ، واشتغلت على اكثر من محور للجم او شطب من قرر ممارسة الاستقلالية ، واختار التمرد والخروج على بيت الطاعة ، فأفرغت الهايكا من محتواها وشردت عناصرها المتنصلة المتخففة من سطوة مراكز القوى و استعملتها بشكل مهين ، ثم ها نحن نتابع بعض الاقتراحات الخجولة التي اطلقت لجس النبض من على بعض المواقع التابعة لهم ، الاقتراح الماكر الذي انطلق من صفحات التواصل الاجتماعي وتم لجمه وتمريره بشكل خافت وفي جرعات خفيفة ، تمثل في اقتراح اعادة منصب وزارة الإعلام ، نعم هكذا بدا الاقتراح او المطلب او الطُعم خافتا ، ولا شك سنراه مع الايام يكبر وينتعش الى ان يصل الى قبة البرلمان .

نصرالدين السويلمي