أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,1 أبريل, 2016
عودة المناشير المسقطة والقرارت الارتجالية من قبل وزارة التربية سيقابلها تصعيد لوقف هذه التجاوزات

الشاهد_ قال كاتب عام النقابة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي في تعليقه على تهديد النقابة بخوض جملة من التحركات التصعيدية، أن قرار تعليق الدروس بكافة المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية بداية من يوم الأربعاء 6 افريل، يأتي ردا على جملة التجاوزات التي بدأت تشكل تراكمات، في ظل تراجع وزارة التربية عن الاتفاقيات مما استوجب التحرك لوقف القرارات الارتجالية والتجاوزات بحق المدرسين.

و اكد اليعقوبي٬ في تصريح لموقع الشاهد أن عودة المناشير المسقطة من قبل وزارة التربية على البرنامج التربوي، وحالة العنف المستشرية و مخالفة التراتيب والبرامج الدراسية التي هي محل التزام من قبل الاطار التربوي، خلقت حالة من الغضب والاحتقان، ستدفع الاتحاد العام التونسي للشغل الى اتخاذ قرارات صعبة من بينها تعليق الدروس الى حين الاستجابة للمطالب.

وبين محدثنا أن اصرار وزير التربية على التدخل في مهام وصلاحيات المدرسين، بالعودة الى مرحلة المناشير المسقطة، بعد اصداره منشور يفرض تدريس السيرة الذاتية للرئيس الحبيب بورقيبة، في مخالفة للتراتيب والبرامج وصلاحيات الوزير، معتبرا أن النقابة مع تدريس الحركة الوطنية وتاريخ تونس وتاريخ الحبيب بورقيبة الذي هو جزء من هذا التاريخ، لكن وفق برنامج يكون معدا مسبقا، لا مسقطا يخالف البرنامج الدراسي للمدرسين.

وأضاف اليعقوبي أن وزارة التربية تعمق الوضع بعدم التزامها بتعهداتها وعدم إصدار الدفعة الثانية من الترقيات الاستثنائية للمدرسين وعدم صرف منحة العمل الدوري مشيرا إلى ان هناك تلكؤ من الوزارة لصرف هذه المنحة، الى جانب ذهابها نحو فرض اتاوة على المدرسين بـ 15 بالمائة على الدروس الخصوصية، وهي تجاوزات لا يمكن السكوت عنها، على حد قوله.